زعيمة ميانمار تغادر إلى هولندا للدفاع عن البلاد ضد الإبادة الجماعية للروهنجيا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
زعيمة ميانمار تغادر إلى هولندا للدفاع عن البلاد ضد الإبادة الجماعية للروهنجيا من موقع الفجر، بتاريخ اليوم الأحد 8 ديسمبر 2019 .

غادرت، اليوم الاحد، زعيمة ميانمار والحائز على جائزة نوبل للسلام أونج سان سو كي، متوجهة إلى المحكمة العليا في الأمم المتحدة في لاهاي بهولندا للدفاع عن البلاد ضد تهم الإبادة الجماعية لأقلية الروهنجيا المسلمة.

تم تصوير سو كي وهي تبتسم وهي تمشي في المطار في عاصمة ميانمار، نايبيتاو، ويحيط بها مسؤولون، بعد يوم من تجمع الآلاف في المدينة لدعمها وعقد حفل صلاة باسمها.

من المقرر تنظيم مظاهرات طوال الأسبوع المقبل، حيث من المقرر عقد جلسات استماع في الفترة من 10 إلى 12 ديسمبر، وهناك عشرات المؤيدين أيضًا متجهين إلى لاهاي، في هولندا، للتعبير عن إعجابهم بـ سو كي.

وقال تين أونج ثين، منظم جولة جماعية لوكالة "رويترز" في مطار يانغون: "أؤمن بالأم سو وأحبها. أريد العالم أن يعرف الحقيقة. لقد عانت البلاد كثيرًا بسبب الأخبار المزيفة".

رفعت غامبيا، وهي دولة صغيرة من غرب إفريقيا تقطنها أغلبية مسلمة، دعوى في نوفمبر تتهم فيها الأغلبية البوذية في ميانمار بارتكاب جريمة الإبادة الجماعية، وهي أخطر جريمة دولية، ضد الأقلية المسلمة من الروهنجيا.

خلال ثلاثة أيام من جلسات الاستماع، سيطلب من لجنة مكونة من 16 عضوًا من قضاة الأمم المتحدة في محكمة العدل الجنائية الدولية فرض "تدابير مؤقتة" لحماية الروهنجيا قبل سماع القضية بالكامل.

وتنفي ميانمار ذات الاغلبية البوذية الإبادة الجماعية قائلة، إن الجيش يحارب المتشددين الذين هاجموا مواقع أمنية.

فر أكثر من 730 ألف من روهنجيا من ميانمار في العام 2017 بعد حملة وحشية قادها الجيش، وقالت الأمم المتحدة، إنها أُعدمت "بنية الإبادة الجماعية" وشملت أعمال القتل الجماعي والاغتصاب.

على الرغم من الإدانة الدولية للحملة، لا تزال سو كي، التي دافعت حكومتها عن الحملة كرد فعل شرعي على هجمات مسلحي الروهنجيا، تحظى بشعبية كبيرة في الداخل.

في يوم السبت، تظاهر الآلاف في نايبيتاو بينما أقام كبار المسؤولين حفل صلاة في كاتدرائية سانت ماري في العاصمة السابقة يانغون.

وفي سياق متصل، أعلن متحدث باسم جيش ميانمار، أنه بدأ محاكمة عسكرية نادرة للجنود، يوم الثلاثاء 26 نوفمبر، بعد التحقيق في الفظائع المزعومة خلال حملة على مسلمي الروهنجيا، فيما تستعد البلاد لمواجهة تهم الإبادة الجماعية أمام محكمة دولية في لاهاي.

وقالت ميانمار، إن الجيش كان يخوض حملة شرعية لمكافحة التمرد ضد المتشددين الذين هاجموا المراكز الأمنية.

وقال المتحدث زاو مين تون لوكالة "رويترز"، عبر الهاتف، إن الجنود والضباط من فوج تم نشره في قرية جو دار باين، وهي مذبحة مزعومة للروهنجيا، كانوا "ضعفاء في اتباع قواعد الاشتباك".

وفي بيان نُشر على موقعه على الإنترنت، ذكر الجيش، أن الجنود الذين يحاكمون في محاكمة عسكرية شاركوا في "حوادث" في قو دار باين.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق