كوريا الشمالية تعلن إجرائها "اختبارًا مهمًا جدًا"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
كوريا الشمالية تعلن إجرائها "اختبارًا مهمًا جدًا" من موقع الفجر، بتاريخ اليوم الأحد 8 ديسمبر 2019 .

أعلنت كوريا الشمالية، اليوم الأحد، أنها أجرت "اختبارًا مهمًا للغاية" في موقع إطلاق الصواريخ بعيد المدى الذي قال مسؤولون أمريكيون وكوريون جنوبيون إن كوريا الشمالية فككته جزئيًا كجزء من خطوات نزع السلاح النووي، وفقا لرويترز.

ويأتي هذا الإعلان وسط آفاق ضعيفة لاستئناف المفاوضات النووية بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة، مع الضغط على كوريا الشمالية لانتزاع تنازلات أمريكية كبرى بحلول نهاية العام.

وقالت وكالة الأنباء الكورية المركزية، إن التجربة أجريت في أرض سوهي لإطلاق الأقمار الصناعية بعد ظهر السبت. ولكنها لم توضح ما شمله الاختبار. لكن وفقًا لتقارير وسائل الإعلام الحديثة، أشارت صورة فضائية جديدة إلى أن كوريا الشمالية ربما تستعد لاستئناف اختبار المحركات المستخدمة لتشغيل قاذفات الأقمار الصناعية في الموقع.

سوف يكون لنتائج الاختبار "تأثير مهم على تغيير الموقع الاستراتيجي لـ (كوريا الشمالية) مرة أخرى في المستقبل القريب"، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الكورية.

إن مركز سوهي لإطلاق الصواريخ في تونغتشانغ ري، وهي منطقة ساحلية في غرب كوريا الشمالية، هو المكان الذي نفذ فيه الشمال إطلاقات الأقمار الصناعية في السنوات الأخيرة، مما أدى إلى الإدانة في جميع أنحاء العالم وفرض عقوبات من الأمم المتحدة بسبب مزاعم بأنها كانت اختبارات متخفية لتكنولوجيا الصواريخ المحظورة.

قالت كوريا الشمالية إن إطلاقها للأقمار الصناعية جزء من برنامجها لتطوير الفضاء السلمي. لكن يري العديد من الخبراء الخارجيين إن الصواريخ الباليستية والصواريخ المستخدمة في إطلاق الأقمار الصناعية تشترك في أجسام مماثلة ومحركات وغيرها من التكنولوجيا.

بعد أن دخلت كوريا الشمالية في محادثات نووية مع الولايات المتحدة العام الماضي، قالت واشنطن وسيول إن كوريا الشمالية فككت أجزاء من منشأة تونغشانغ ري. لكن اوضحت وكالة التجسس في كوريا الجنوبية وبعض الخبراء الأمريكيين في مارس إن كوريا الشمالية تستعيد المنشأة، والتقييمات التي أثارت الشكوك حول ما إذا كانت كوريا الشمالية ملتزمة بنزع السلاح النووي.

لا تزال الدبلوماسية الأمريكية-الكورية الشمالية إلى حد كبير تسير في طريق مسدود منذ القمة الثانية بين الرئيس دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في فيتنام في فبراير بسبب الخلافات حول مقدار تخفيف العقوبات الذي يجب أن تحصل عليه كوريا الشمالية مقابل تفكيك مجمعها النووي الرئيسي - خطوة محدود لنزع السلاح.

منذ ذلك الحين، طالبت كوريا الشمالية الولايات المتحدة بالتقدم بمقترحات جديدة مقبولة بحلول نهاية هذا العام. في الأشهر الأخيرة، أجرت كوريا الشمالية عددًا كبيرًا من عمليات إطلاق الصواريخ قصيرة المدى وغيرها من الأسلحة وألمحت إلى رفع الوقف الاختياري لتجارب الأسلحة الأكبر، مثل الصواريخ النووية والصواريخ بعيدة المدى.

وقالت الوكالة إن أكاديمية علوم الدفاع الوطني في كوريا الشمالية قدمت تقريرًا عن "الاختبار الناجح ذي الأهمية الكبرى" إلى اللجنة المركزية لحزب العمال الحاكم. قال الشمال، الأسبوع الماضي، إن اللجنة المركزية ستعقد اجتماعًا في أواخر ديسمبر لمناقشة "القضايا الحاسمة" غير المحددة تمشيا مع "الوضع المتغير في الداخل والخارج".

في الأمم المتحدة، قال بيان صادر عن سفير كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة، كيم سونج، إن نزع السلاح النووي "قد خرج بالفعل من طاولة المفاوضات"، مضيفا إن كوريا الشمالية لا تحتاج إلى إجراء محادثات مطولة مع الولايات المتحدة حيث تلوح مهلة العام التي حددها كيم لتنازلات الولايات المتحدة في الدبلوماسية النووية في الأفق.

واتهم البيان إدارة ترامب بالسعي المستمر إلى "سياسة عدائية" تجاه البلاد "في محاولة لخنقها. وقال السفير أيضًا إن مزاعم واشنطن بأنها تخوض "حوارًا مستدامًا وجوهريًا" مع بيونغ يانغ جزء من "أجندة سياسية داخلية."

وأضاف "لسنا بحاجة إلى إجراء محادثات مطولة مع الولايات المتحدة الآن وإزالة الأسلحة النووية من طاولة المفاوضات".

وجاء بيان سونج ردا على إدانة يوم الأربعاء من جانب ست دول أوروبية لإطلاق 13 صاروخا باليستيا من كوريا الشمالية منذ مايو. واتهم الأوروبيين - فرنسا وألمانيا وبريطانيا وبلجيكا وبولندا وإستونيا - بلعب "دور كلب أليف للولايات المتحدة في الأشهر الأخيرة". ووصف بيانهم بأنه "استفزاز خطير آخر" ضد "الإجراءات الصحيحة التي تتخذها كوريا الشمالية لتعزيز قدرات الدفاع الوطني. "

وقال سونغ "إننا نعتبر سلوكهم كجرد عمل حقير لإغراء الولايات المتحدة عمدا".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق