نائبة تركية معارضة: أردوغان بنى نظاماً يرفض التنوع

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
نائبة تركية معارضة: أردوغان بنى نظاماً يرفض التنوع من موقع العربية نت، بتاريخ اليوم الخميس 21 نوفمبر 2019 .

يتواصل في تركيا مسلسل عزل رؤساء البلديات المعارضين، ولعل آخر حلقاته ما جرى قبل أيام.

وتعليقاً على تلك المسألة، انتقدت نائبة كردية معارضة في البرلمان التركي عن حزب "الشعوب الديمقراطي"، الموالي للأكراد، عزل رؤساء البلديات بقرارٍ من وزير الداخلية.

ورفضت النائبة عائشة سوروجيو، الاتهامات التي وجهتها وزارة الداخلية التركية لرؤساء البلديات الّذي ينتمون للحزب الموالي للأكراد، حيث اتهمهم الوزارة بـ "الإرهاب"، مطلقة حملة لعزلهم من وظائفهم وتعيين آخرين بدلاً عنهم من الحزب الحاكم في البلاد، الّذي يتزعّمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقالت سوروجيو في مقابلة مع "العربية.نت" إن "اتهامات أنقرة لرؤساء بلدياتنا المعزولين هي اتهامات كاذبة وباطلة، وعلى سبيل المثال الرئيسة المشاركة لبلدية برسوس(سروج) فقدت ابنتها وشقيقة زوجها في تفجيرٍ استهدف أنقرة قبل سنوات، وتبناه تنظيم داعش آنذاك، وهي أيضاً أُصيبت بجروح نتيجة ذلك التفجير الّذي أودى بحياة أكثر من مئة شخص".

لا أدلة ولا تحقيق

وأضافت سورجيو التي دخلت عالم السياسة في وقتٍ مبكّر من حياتها أن "الرئيسة المشاركة لبلدية سروج عُزلت من وظيفتها دون وجود تحقيقٍ أو أدلة ضدها تثبت مزاعم وزارة الداخلية، وهي كانت ملتزمة بعملها وليس لديها ارتباطاتٍ أخرى، لذلك فالاتهامات الموجهة لها ولرفاقها من رؤساء البلديات المعزولين، تهدف لكسر إرادة المرأة بالدرجة الأولى، سيما وأن الحكومة التركية ترفض نظام الرئاسة المشتركة الّذي يقضي بالمساواة بين المرأة والرجل في إدارة البلديات".

وتابعت قائلة إن "حزب العدالة والتنمية وحليفه في الحركة القومية، هما الفاشية المعادية للمرأة، ولا يريدان أن تقود هذه المرأة أو تلك مجتمعها أو تتقدم فيه، لذلك يهاجماننا بقسوة، يُضاف لهذا الأمر، ديمقراطية حزبنا الّذي يضم كلّ الشعوب في البلاد، ويمنح البلديات لكل ممثليهم، لذلك فالحزب الحاكم وحلفاؤه يحاربون تنوعنا، سيما وأننا كذلك حزب كردي، ومن خلالنا يُسمع صوت الأكراد، وهذا أيضاً يشكل سببا من أسباب محاربتهم لنا، فهم لا يريدون أن يسمعوا أصواتاً معارضة ويعادون الأكراد، لذلك يقومون بالاستيلاء على بلديات حزبنا فقط في المدن الكردية، دون غيرها من مدن البلاد ويعزلون رؤساء بلدياتها".

كما قالت سوروجيو "في 31 آذار/مارس الماضي، شارك حزبنا بالانتخابات المحلية وفي ذاك اليوم استولت اللجنة العليا للانتخابات في تركيا على 6 من بلدياتنا، وتم منحها مباشرة لحزب العدالة والتنمية، وبالتالي يمكننا أن نقول اليوم هناك 30 بلدية تم عزل رؤساء بلدياتها الّذين ينتمون لحزبنا".

عائشة سوروجيو
نظام أردوغان

إلى ذلك، أشارت إلى أن "بعض رؤساء البلديات المعزولين تم اعتقالهم ومن ثم تمّ الإفراج عن بعضهم، بينما هناك آخرون يخضعون لمراقبة أمنية، وهدف أردوغان من كل ذلك، التمسّك بالنظام الّذي بناه، والذي يحمي فقط اللون الواحد، والقومية الواحدة، كما أنه يفرّق بين شعوب البلاد، بين الأتراك والأكراد، والأتراك والعرب وغيرهم"

وأكدت النائبة المعارضة أن "هذه هي المرة الأولى في تاريخ البلاد، التي يدخل فيها نواب سريان وإيزيديين وأرمن وعلويين وأكراد وأتراك وغيرهم معاً إلى البرلمان التركي، من خلال حزبنا، وهذا يعني أننا نحوي جميع المكونات ونحترم لغاتهم وثقافاتهم المختلفة، لذلك هذا الأمر يُغضب أردوغان، فيحاربنا بعنف".

كما كشفت في هذا الإطار عن اعتقال الآلاف من أنصار حزبها، نتيجة التعبير عن آرائهم ومواقفهم على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي أو لمشاركتهم في تظاهرة أو لرفعهم "شارة النصر" على حدّ وصفها.

وتابعت قائلة إن "الضغوط التي تمارس على حزبنا، لو مورست ضد أي حزبٍ آخر، لتوقف عن مهامه، لكننا مستمرون بمقاومتنا ونستمد قوتنا من شعبنا".

كما قالت "حزبنا تعددي يضم كل شعوب البلاد وأقلياتها، لذلك اسمه الشعوب الديمقراطي، ونحن اليوم سند الأقليات والمرأة والشباب والعمال، لذلك تخافنا الحكومة وتضطهدنا".

من أنقرة (فرانس برس)

وعادت النائبة الكردية بالذاكرة إلى العام 2016 حين عزلت الحكومة التركية آنذاك 96 من رؤساء البلديات الّذين ينتمون لحزب الشعوب الديمقراطي. وقالت في هذا الصدد إن "الحكومة التركية حينها، استولت على 96 بلدية وطردت رؤساءها واعتقلت عدداً منهم وعينت وكلاء حكوميين بدلاً منهم، ومن ثم تعرضت تلك البلديات لديونٍ كبيرة نتيجة فساد وسيطرة رجال السلطة عليها. كما اعتقلت برلمانيين ونواب ورؤساء مشتركين لحزبنا، لكننا رغم هذا كله مستمرون بالنضال وبحماية الشعوب ولغاتهم وثقافاتهم وتراثهم".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق