قمة سعودية - فلسطينية اليوم في الرياض ورياضة في القدس

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تأكيداً على متانة العلاقات بين المملكة العربية السعودية ودولة فلسطين، تُعقد قمّة ثنائية بين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، والرئيس محمود عباس، اليوم (الثلاثاء) في ​الرياض​، في زيارة رسمية للمملكة تستمر يومين.

وأكد سفير فلسطين لدى المملكة العربية السعودية بسام الأغا لـ "اللـواء" أن "هذه القمة هي في إطار تعزيز التعاون المُشترك بين البلدين، وتنسيق المواقف في ما يتعلق بالخطوات السياسية المُقبلة".

وتتويجاً لسياسة المملكة العربية السعودية تجاه القضية الفلسطينية منذ الملك المُؤسس عبد العزيز آل سعود، إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، تُعقد قمة سعودية - فلسطينية، لكن من نوع آخر، بلقاء منتخبي السعودية وفلسطين بكرة القدم على "استاد فيصل الحسيني" في بلدة الرام - شمال ​القدس​ المُحتلة.

ففي زيارة غير مسبوقة بتاريخ كرة القدم الفلسطينية، وصل وفد رياضي سعودي إلى الضفة الغربية في فلسطين المُحتلة للقاء منتخب فلسطين، ضمن الجولة الرابعة من التصفيات الآسيوية المُزدوجة المُؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2013.

وأمس (الاثنين)، حقق أفراد بعثة المنتخب السعودي بكرة القدم، أمنيتهم بزيارة المسجد الأقصى المُبارك وأداء الصلاة فيه، برفقة حشد من الشخصيات المقدسية.

جال الوفد في باحات المسجد المبارك، مُستمعين من مديره عمر الكسواني ورئيس الأوقاف الإسلامية بالقدس الشيخ عزام الخطيب إلى شرح عن المعاناة والاعتداءات التي يتعرَّض لها المسجد الأقصى من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي.

هذا في وقت شددت فيه شرطة الاحتلال الإسرائيلي من إجراءاتها العسكرية في الأقصى، وأقدمت على منع شبان من دخول ساحاته عبر باب الأسباط ، ودققت في بطاقات المُواطنين، ونفذت عمليات اعتقال طالت مُحافظ القدس عدنان غيث، ومدير الأمن الوقائي في المدينة سعيد عطاري وأمين سر حركة "فتح" في المدنية شادي مطور وآخرين.

وكان الرئيس عباس قد استقبل البعثة السعودية في مقر الرئاسة في مدينة رام الله مساء أمس الأول.

وعبّر الرئيس "أبو مازن" عن "فخره واعتزازه بقدوم المنتخب السعودي لكرة القدم إلى فلسطين"، مُؤكداً أنه "يُجسد العلاقة التاريخية بين فلسـطين والمملكة العربية السعودية".

وخاطب أعضاء البعثة بالقول: "شرّفتم بلدكم فلسطين"، مُشدداً على أن "الرابط التاريخي والديني الإسلامي بين البلدين، ليس جديداً، فعلاقاتنا بالمملكة تاريخية منذ نشأة القضية الفلسطينية، ولم تتغيَّر مواقف المملكة التي سمعناها من الملك المُؤسس المرحوم عبد العزيز آل سعود إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، بأن قضية فلسطين في قلب كل سعودي".

وأضاف: "لم نشعر أبداً أننا طرفان، دائماً وأبداً يقولون لنا: نحن معكم بكل ما تريدونه وتقررونه، وفي كثير من الأمور لم نكن نطلب المُساعدة، كانت المملكة تستشعر بحاجتنا وتلبي، وما نسمعه وما سمعناه منذ عهد الملك المُؤسس مروراً بكل الملوك والأمراء وحتى عهد خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، كذلك الشعب السعودي لم يتغيّر، مُواقفه سبّاقة تجاه القضية الفلسطينية".

وجدد الرئيس الفلسطيني الترحيب ببعثة المنتخب السعودي، وقال: "نشعر بسعادة غامرة، أنتم على أرضكم، صحيح أن الموضوع يتعلق بكرة القدم، لكن قدومكم يُسعد الشعب الفلسطيني".

وأهدى رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم ياسر المسحل، الرئيس عباس، الزي الرسمي للمنتخب السعودي الأول "الأخضر".

وذكر المسحل بمقولة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، الذي رددها دائماً وأكد أن "فلسطين قضية المملكة الأولى"، وقال: "نحن كمواطنين سعوديين نستشعر بها".

من جهته، قال رئيس اتحاد كرة القدم اللواء جبريل الرجوب: "إن هذه الزيارة تُشكل حدثاً غير مسبوق في تاريخ كرة القدم الفلسطينية، فرياضياً هو الأول من نوعه بزيارة وفد رياضي سعودي، وسياسياً هو تتويج لجهد واستثمار، وسياسة ثابتة من قبل المملكة العربية السعودية منذ بداية قضيتنا وانطلاقة ثورتنا".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق