نساء بريطانيا أكثر عرضة للوفاة لتحيز الأطباء فى التعامل مع النوبات القلبية بين الجنسين

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
نساء بريطانيا أكثر عرضة للوفاة لتحيز الأطباء فى التعامل مع النوبات القلبية بين الجنسين من موقع بوابة الشروق، بتاريخ اليوم الثلاثاء 1 أكتوبر 2019 .

كشف تقرير صادر عن مؤسسة القلب البريطانية «BHF»، الإثنين، عن تحيز الأطباء فى التعامل مع النوبات القلبية بين الرجال والنساء، إذ يعتبرونها أمراضا خاصة بالرجال فقط، وفقا لما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية «بى بى سى».
وأضاف التقرير أنه تدخل نحو 35 ألف امرأة كل عام فى بريطانيا إلى المستشفى عقب إصابتها بنوبة قلبية أى بمعدل 98 امراة فى اليوم أو 4 نساء فى الساعة.
ووفقا للتقرير هناك تصور خاطئ يخيم على الكثير فى بريطانيا بأن أعراض الأزمة القلبية تختلف بين الرجال والنساء، بالرغم من وجود العديد من الدراسات التى تشير إلى تغير الأعراض فى بعض الأحيان من شخص لآخر، إلا أن ألم الصدر هو أكثر الأعراض شيوعا بين الجنسين.
وأوضح التقرير الصادر عن مؤسسة القلب البريطانية أن النساء الأصغر سنا هن أكثر المصابين بالأزمات القلبية، الأمر الذى يجب أن يؤخذ على محمل الجد خاصة فى ظل غياب الوعى لدى النساء بأعراض الأزمة أو النوبة القلبية، وهو ما أكدته مهندسة تدعى سيرناز عندما قالت إنها أصيبت منذ سنوات بألم فى ذراعها الأيسر وفى الصدر فضلا عن ألم فى الظهر، ولم يكن لديها أى فكرة ووعى أنها كانت نوبة قلبية.
وتشجع المؤسسة النساء على تمكين أنفسهن من خلال فهم مخاطر النوبة القلبية وأعراضها، ففى الستينيات، أثبتت سبع من أصل 10 نوبات قلبية فى المملكة المتحدة أنها قاتلة.
وتقول الدكتورة سونيا بابو نارايان، المديرة الطبية المساعد لمؤسسة القلب البريطانية: إن النساء يفقدن الاهتمام والوعى بالأزمات القلبية وأعراضها، فهن لا يتلقين نفس مستوى العلاج الذى يلقاه الرجال.
وأضافت نارايان أن الدراسات كشفت عن عدم المساواة فى كل مرحلة من مراحل رحلة المرأة الطبية، ورغم أنها معقدة للتشريح، إلا أنها تشير إلى أن التحيزات اللاشعورية تحد من فرص بقاء المرأة على قيد الحياة.
ــ دراسات سابقة تكشف تحيز الأطباء فى التعامل مع أمراض الجنسين:
وفقا لدراسة أجراها كريس جيل، أستاذ طب القلب والأوعية الدموية بجامعة ليدز، ففى الفترة ما بين عامى 2002 و2013 أى على مدى 11 سنة، توفى أكثر من 8000 أمرأة فى إنجلترا وويلز دون داعٍ؛ لأنهن لا يعترفن بأعراضهن ​​ويتلقين رعاية أقل من الرجال.
وقال جيل: إن هذه المشكلة ليست الأولى من نوعها فى بريطانيا؛ حيث كشفت دراسات أخرى أجريت فى جميع أنحاء العالم عن وجود فجوات بين الجنسين فى العلاج، وهو ما يشير إلى أنها تعد مشكلة معقدة، موضحا أن الاختلافات فى الرعاية تبدو بسيطة، ولكن عند النظر إليها فى بريطانيا، نجدها تسفر عن خسائر كبيرة فى الأرواح.
وفى السنوات الأخيرة كشفت دراسة أسترالية، أن النساء اللائى يعانين من نوبة قلبية حادة، لا يحصلن إلا على نصف العلاج المناسب مقارنة بالرجل، كما أن نسبة وفاتهن خلال 6 أشهر عقب خروجهن من المستشفى تمثل أيضا الضعف.
التقرير الحديث وهذه الدراسات وغيرها أعادت فتح النقاش حول تحمل الرجل والمرأة للألم والتفرقة فى تشخيص وعلاج الرجل مقارنة بالمرأة، خاصة فى ظل شكوى النساء أنهن لا يؤخذن على محمل الجد حال إصابتهن بألم، وأنه عادة ما يستسهل الأطباء ويرجعونه إلى تقلبات هرمونية، ففى سبتمبر 2017، أظهرت دراسة أجريت بالتعاون جامعتى «بينجامتون» الأمريكية ولندن البريطانية، أن النساء أكثر حساسية من الرجال كنتيجة لتقلباتهم الهرمونية، وهو ما تسبب فى تأخر تشخيص بعض الأمراض المتربطة بالنساء.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق