العالم يودع جاك شيراك والإمارات تشارك في التأبين

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

شيعت فرنسا وعشرات من زعماء العالم، أمس، الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك إلى مثواه الأخير، بمراسم تكريم عسكرية أعقبها قداس بكنيسة في العاصمة باريس، قبل أن يوارى الجثمان الثرى في مقبرة مونبارناس.

وشارك في مراسم تأبين شيراك التي أقيمت بكنيسة «سان سولبيس»، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون، ضمن العديد من الزعماء والشخصيات العالمية. كما حضر المراسم رؤساء فرنسا السابقون فرانسوا هولاند ونيكولا ساركوزي وفاليري جيسكار ديستان (93 عاماً).

وترأس الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مراسم التكريم العسكرية التي أقيمت بباحة مستشفى ليزانفاليد العسكري، حيث كان الآلاف أعربوا عن تقديرهم أول من أمس للرئيس الراحل الذي فارق الحياة يوم الخميس الماضي عن 86 عاماً.

وعقب ختام المراسم العسكرية، جرى نقل جثمان شيراك إلى كنيسة «سان سولبيس»، حيث أقيمت معظم الفعاليات والمراسم الكاثوليكية منذ الحريق الضخم الذي التهم كاتدرائية «نوتردام دو باري» في أبريل الماضي.

وانحنى رئيس أساقفة باريس المطران ميشيل أوبيتي أمام الجثمان لدى وصوله إلى الكنيسة وهو ملفوف بالعلم الفرنسي، قبل أن يُحمل الجثمان إلى داخل الكنيسة وسط تصفيق الجماهير التي احتشدت بالخارج.

وحضرت مراسم تشييع الجنازة كلود شيراك، ابنة الرئيس الراحل، في حين لم تتمكن أرملته برناديت من الحضور بسبب اعتلال صحتها، بحسب ما ذكره أوبيتي.

وغابت عن مراسم توديع شيراك زعيمة حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف في فرنسا، مارين لوبان، التي ذكرت أنها لن تحضر الجنازة بناء على رغبة عائلة شيراك.

وقالت لوبان في تغريدة لها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إنها تأسف لموقف أسرة شيراك.

ومن الغريب أيضا أن المستشار الألماني السابق جيرهادر شرودر، الذي عاصر شيراك وهو في السلطة، لم يحضر مراسم تشييع الجثمان.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق