بابا الفاتيكان يشجع موزمبيق على حفظ سلامها والتركيز على إعادة بناء الدولة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
بابا الفاتيكان يشجع موزمبيق على حفظ سلامها والتركيز على إعادة بناء الدولة من موقع بوابة الشروق، بتاريخ اليوم الخميس 5 سبتمبر 2019 .

شجع بابا الفاتيكان فرنسيس الأول، اليوم الخميس، موزمبيق -المحطة الأولى ضمن جولته الإفريقية التي تشمل 3 دول- على الحفاظ على سلامها الجديد، والتركيز على إعادة بناء الدولة.

والتقى فرنسيس، الذي وصل إلى العاصمة مابوتو في وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء، بالرئيس فيليب نيوسي، قبل أن يوجه خطابا لممثلي الحكومة والمجتمع المدني في القصر الرئاسي.

وقال فرنسيس: "نعلم جميعا أن السلام ليس مجرد غياب للحرب، ولكنه التزام دائم، خصوصا من جانبنا نحن المكلفون بالمسؤولية الأكبر".

وتواجه الدولة الواقعة في جنوب القارة الإفريقية، أعمال عنف متفرقة، بين حزب "فريليمو" الحاكم، وحزب المعارضة الرئيسي، "رينامو". وكانت المجموعتان تصارعتا ضد بعضهما البعض، في حرب أهلية استمرت 15 عاما، وانتهت في عام 1992.

وأشار فرنسيس إلى اتفاق السلام الذي تم توقيعه في مطلع أغسطس الماضي، حيث وصفه بأنه "علامة فارقة".

كما أعرب البابا عن تضامنه مع ضحايا إعصاري "إيداي" و"كينيث"، اللذين تعرضت لهما المستعمرة البرتغالية السابقة في وقت سابق من العام الجاري.

ومن المقرر أن يتوجه البابا إلى مدغشقر غدا الجمعة، ثم سيختتم جولته بزيارة موريشيوس، التي تقع شرق مدغشقر في المحيط الهندي وتعاني الدولتان أيضا من الأعاصير وارتفاع مستوى سطح البحر.

وتتصدر مسألة حماية البيئة وتسليط الضوء على مخاطر تغير المناخ جدول أعمال البابا فرنسيس، الذي أطلق رسالة بابوية بهذا الشأن في عام 2015، وقال في يونيو الماضي إن الكنيسة "ملتزمة تماما بأداء دورها" للمساعدة على وقف تغير المناخ.

ويشار إلى أن الكاثوليك يمثلون نحو 28% من سكان موزمبيق البالغ تعدادهم 30 مليون نسمة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق