بوتين يعلن أن بلاده ستحمي سفنها في منطقة هرمز بـ"الطرق العسكرية"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
بوتين يعلن أن بلاده ستحمي سفنها في منطقة هرمز بـ"الطرق العسكرية" من موقع وكالة الأناضول، بتاريخ اليوم الخميس 5 سبتمبر 2019 .

موسكو/ الأناضول

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الخميس، إن بلاده ستحمي سفنها بالطرق العسكرية في منطقة هرمز.

جاءت تصريحات بوتين، أثناء مشاركته الخميس مع ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في أعمال منتدى الشرق الاقتصادي المنعقد في مدينة فلاديفوستوك أقصى شرق روسيا.

وأضاف بوتين قائلاً "دون أي شك، روسيا مهتمة بالوضع في منطقة مضيق هرمز، حله وعدم توتره أكثر، وجميع الإجراءات التي اتخذها جميع المشاركين في هذه العملية أدت إلى تهدئة هذه الحالات وإلى حل هذه المشاكل، بما في ذلك حول البرنامج النووي الإيراني، على أساس الوثائق الدولية المعتمدة سابقًا، والمؤكدة بقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة"، بحسب وكالة "سبوتنيك" المحلية.

وأوضح أنه "قبل بضع سنوات، اتخذت روسيا مبادرة لإنشاء آلية دولية بمشاركة جميع الدول المهتمة في المنطقة تقريبًا وأولئك المهتمين بالأداء الطبيعي لهذه الطرق بمشاركة روسيا والدول الآسيوية والولايات المتحدة".

وأضاف الرئيس الروسي "في المستقبل، سيكون من الممكن إنشاء حتى منظمة دولية متخصصة لحل هذه القضايا.. نحن نناقش هذا الأمر مع زملائنا، بما في ذلك شركاؤنا الصينيون وغيرهم، أيضًا.. سنرى ما سينتج عن ذلك".

ولفت الرئيس الروسي أن بلاده منفتحة على الحوار مع مجموعة الدول السبع.

كما بحث المسؤلان أهم مسألة مطروحة على أجندة العلاقات الثنائية بين موسكو وطوكيو، وهي إبرام اتفاق سلام بين الطرفين.

وقال الرئيس الروسي: "في وقت ما، كان من المقرر أن تعقد مجموعة الثماني في روسيا.. نحن منفتحون، إذا أراد شركاؤنا القدوم إلينا، سنكون سعداء.. نحن لم نؤجلها، شركاؤنا هم الذين أجلوها".

ووفقا لبوتين، فإن أي تبادل للآراء مفيد دائما، حتى لو كان "جرى على نبرة مرتفعة".

وأكد الرئيس الروسي أن "موسكو لا ترفض أي شكل من أشكال التعاون".

من جانبه، أكد رئيس الحكومة اليابانية، خلال الجلسة العامة للمنتدى الاقتصادي الشرقي، أن "روسيا تلعب دورا مهما في تسوية المشاكل الدولية.. لذلك طرحت مسألة عودة روسيا إلى هذه الصيغة".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق