"التايمز" تكشف أسباب تصاعد الخلاف بين "الأسد" و"مخلوف"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
"التايمز" تكشف أسباب تصاعد الخلاف بين "الأسد" و"مخلوف", اليوم الأحد 1 سبتمبر 2019 10:23 صباحاً

تناولت صحيفة "تايمز" البريطانية، في تقرير لها، الحديث الدائر عن حدوث الخلاف والتصدع في العلاقات بين رأس النظام "بشار الأسد" وابن خاله "رامي مخلوف".

وحمل التقرير عنوان "الأسد يحتجز ابن خاله الثري حتى يدفع ديون الحرب للرئيس بوتين"،  وجاء فيه أن "رامي مخلوف" رفض دفع تكاليف الحرب لبوتين مما دفع النظام للاستيلاء عليها بتهمة مكافحة الفساد.

وأوضح كاتب التقرير وهو مراسل الصحيفة في الشرق الأوسط "ريتشارد سبنسر" أن التمزق قد حل داخل العلاقات بين عائلة الأسد الحاكمة لسوريا وابن خاله وأثرى أثرياء البلد "رامي مخلوف"، لافتًا إلى أن السبب الذي يقف وراء هذا هو "رفض الأخير المساعدة في دفع ديون الحرب.

وأفاد التقرير، بأن سبب الخلاف الحقيقي هو أن "مخلوف" نقل جزءًا كبيرًا من ثروته خارج البلاد، إلى جانب خفض استثماراته المالية في الداخل السوري، مبينًا أنه من غير المعلوم أنه أخرج من الأموال إلى الخارج.

ونوه الكاتب إلى أن وفاة "أنيسة مخلوف" زوجة "حافظ الأسد" مطلع عام  2016 كانت بداية الصدع بين العائلتين، إضافة إلى أن عائلة "مخلوف" لم تنل رضى الروس لقربه من إيران.

وكان موقع "نيوز ري" الروسي، كشف السر وراء انقلاب "بشار الأسد" على ابن خاله رامي مخلوف، وقال الموقع الروسي في تقرير له "إن بشار الأسد فرض الإقامة الجبرية على رامي مخلوف لأنه لا يريد له أن يحظى بمركز سياسي في البلاد، كما قرر القضاء على منافس محتمل على السلطة".
ورجح التقرير، أن "سبب عمليات الاعتقال هذه يمكن أن تكون مجرد مناورة للأسد يستبدل من خلالها رجال أعمال سوريين بآخرين، لا سيما أن معظم الأشخاص الذين يُوضعون رهن الاعتقال يندرجون ضمن قوائم العقوبات الغربية".

و يُعرف رامي مخلوف، بنشاطه في مجال الأعمال والاقتصاد، وبتأثيره السياسي الكبير في المناطق التي تسيطر عليها قوات النظام.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق