تضامن عربي ودولي ضد الإرهاب.. هكذا استقبل العالم حادث معهد الأورام

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

تضامن عربي ودولي ضد الإرهاب.. هكذا استقبل العالم حادث معهد الأورام

من موقع الوطن، بتاريخ اليوم الثلاثاء 6 أغسطس 2019 .

بإعلان التضامن الكامل مع مصر والتأييد لما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها وضمان هزيمة التنظيمات الإرهابية التي ارتكبت أبشع الجرائم الإرهابية طالت المدنيين الأبرياء وتضرر منها المرضى بمعهد الأورام، تتواصل مواقف العالم تأكيدا على الوقوف بجانب مصر في حربها ضد الإرهاب، فجددت دولة الإمارات دعمها الثابت لمصر، وأعلن ديوان ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد التبرع بـ50 مليون جنيه لتجديد مبنى معهد الأورام المتضرر من التفجير، بالإضافة لتعهده بتقديم كل ما يحتاجه المعهد.

أمين عام الجامعة العربية يدين الحادث الإرهابي

أدان أحمد أبوالغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، بشدة الحادث الإرهابي الذي وقع مساء أمس الأول، ونقل مصدر مسؤول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية تعازي "أبو الغيط" باسمه ونيابة عن الأمانة العامة لمصر قيادةً وحكومةً وشعباً، ودعواته للمولى عز وجل أن يسكن الضحايا فسيح جناته، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يُنعم على المصابين بالشفاء العاجل.

وأكد المصدر وقوف جامعة الدول العربية وتضامنها الكامل مع مصر في حربها المستمرة ضد الإرهاب، وتثمين الدور الوطني الذي تقوم به القوات المسلحة والأجهزة الأمنية المعنية في جمهورية مصر العربية، في صون الاستقرار والسلم.

برقيتي عزاء من خادم الحرمين وولي العهد

وبعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، برقية عزاء ومواساة، إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي، وقال: "تلقينا نبأ الحادث الإرهابي الذي وقع في محيط منطقة القصر العيني في القاهرة، وما نتج عنه من وفيات وإصابات، وإننا إذ ندين بأشد العبارات هذه العمل الإجرامي، لنشارك فخامتكم ألم هذا المصاب، مؤكدين وقوف المملكة العربية السعودية مع جمهورية مصر العربية وشعبها الشقيق، ومعربين لكم ولأسر المتوفين وللشعب المصري الشقيق باسم شعب وحكومة المملكة العربية السعودية وباسمنا عن بالغ التعازي، وصادق المواساة، راجين للمصابين الشفاء العاجل، سائلين الله أن يجنب بلادكم وشعبها الشقيق كل سوء ومكروه، إنا لله وإنا إليه راجعون".

كما بعث الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، برقية عزاء ومواساة للرئيس عبدالفتاح السيسي، جاء بها: "علمت بنبأ الحادث الإرهابي الذي وقع في محيط منطقة القصر العيني في القاهرة، وما نتج عنه من وفيات وإصابات، وإنني إذ أدين واستنكر هذا العمل الإجرامي الجبان، لأبعث لفخامتكم ولشعب جمهورية مصر العربية الشقيق ولأسر المتوفين أحر التعازي والمواساة، سائلاً المولى القدير أن يمُن على المصابين بالشفاء العاجل، إنه سميع مجيب"، حسبما ذكر بيان للسفارة السعودية اليوم.

وأعرب مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية عن إدانة المملكة العربية السعودية واستنكارها للحادث الإرهابي، وقدم المصدر العزاء والمواساة لذوي الضحايا وللحكومة والشعب المصري الشقيق، متمنيا للمصابين سرعة الشفاء، وأكد المصدر في ختام تصريحه، وقوف المملكة وتضامنها مع جمهورية مصر العربية الشقيقة في محاربة الإرهاب بكافة أشكاله وصوره وأياً كان مصدره.

العراق يؤيد جهود الحكومة المصرية في ما تتخذه

وأعرب العراق عن إدانته، واستنكاره الشديدين للحادث الإرهابيِّ، مؤكدا موقفه الرافض للإرهاب بكلِّ أشكاله وصُوَره، ووقوفه مع المُجتمَع الدوليِّ في مُواجَهة الإرهاب، ودعم جميع الجُهُود الخيِّرة الرامية إلى القضاء على التطرُّف والعنف، مؤيدا جُهُود الحكومة المصريَّة في ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمن البلاد، واستقرارها، معلنا عن استعداده لتقديم العون في مُواجَهة هذا الخطر.

وتابع البيان الصادر عن الخارجية العراقية: "إنَّ هذا الحادث الأليم يُؤكّد أنَّ الإرهاب لا دين له، ولا وطن له، وهو يستهدف الحياة بجميع صُوَرها، وأنّ جميع المظاهر الإنسانيّة هي ميادين يستهدفها الإرهاب البغيض، ويُوجِّه  إليها ضرباته، ولن يسلم من شرِّه أحد، وإنَّ القضاء عليه يستلزم تكاتف الجُهُود الدوليَّة، والتعاون المُشترَك بين جميع الدول.. نُشاطِر أشقاءنا المصريِّين حكومة وشعباً ألم الحزن في هذه اللحظات، ونُقدِّم تعازينا القلبيّة الصادقة، وخالص مُوَاساتنا".

ونقلت وكالة الأنباء السعودية "واس" أمس عن الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين تأكيده، وقوف المنظمة مع جمهورية مصر العربية في مكافحة الإرهاب والتطرف، ووقوف المنظمة مع حكومة مصر فيما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها ومصالحها.

كما أدانت سلطنة عمان الحادث، وأكد بيان صادر عن وزارة الخارجية العمانية، أن سلطنة عمان تجدد موقفها الثابت الرافض للعنف والإرهاب، مهما كانت الدوافع والأسباب.

الاتحاد الأوروبي يقف إلى جانب مصر لهزيمة الإرهاب

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان له: "وقع حادث تفجير سيارة مفخخة بالقاهرة مما أردى عشرين قتيلا و خلف العديد من الجرحى"، واعرب الاتحاد الأوروبي عن خالص تعازيه للضحايا و أسرهم و يتمنى الشفاء العاجل للجرحى جراء هذا العمل الإرهابي، فهو يقف جنبا إلى جنب مع مصر في مجهوداتها لهزيمة الإرهاب بالبلاد.

وذكرت السفارة الألمانية بالقاهرة أنها تلقت ببالغ القلق أخبار الانفجار المميت الذي تعرض له المعهد القومي للأورام في القاهرة، وتابعت: "نشاطر أقارب وأصدقاء الضحايا أحزانهم ، ونتمنى للمصابين الشفاء العاجل."

وتقدمت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بمصر بتعازيها إلي عائلات ضحايا الحادث الإرهابي، مشددة على مساندتها لمصر في حربها ضد الإرهاب، مقدمة التعازي لأسر الضحايا والتمنيات بالشفاء العاجل للمصابين.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق