9 متقدّمين في أول أيام الترشح للاستحقاق الرئاسي التونسي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وصل عدد المرشحين لخوض الانتخابات الرئاسية إلى تسعة، فيما رجّح رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، نبيل بفون، أن يتجاوز عددهم 70 مرشحاً، لافتاً إلى أنه يتم عادة الإقبال على الترشح بوتيرة مرتفعة خلال آخر يوم للتقديم وهو التاسع من أغسطس الجاري.

وقدمت رئيسة الحزب الدستوري الحر، عبير موسى، أمس، ترشحها للانتخابات الرئاسية في المقر المركزي للهيئة العليا المستقلة للانتخابات. وقالت موسى إن الحزب الدستوري الحر قرّر تحمل مسؤوليته التاريخية وتقديم مرشح للانتخابات، مضيفة:

«شكراً لقيادات وهياكل وقواعد الحزب على ثقتهم التي منحوني إياها لتمثيلهم، التاريخ يسجل المجهودات الجبارة التي يقوم بها الدستوريون الأحرار لإحداث التغيير الجذري الذي ينتظره المواطن». وتعتبر موسى أول امرأة تونسية تقدمت بملف ترشحها للانتخابات الرئاسية.

كما برز بين المرشحين الذين بادروا بتقديم ملفاتهم، أمين عام حزب الاتحاد الشعبي الجمهوري لطفي المرايحي، والقيادي بالجبهة الشعبية ونائب رئيس لجنة المالية بالبرلمان المنجي الرحوي، ورئيس حزب قلب تونس ومدير تلفزيون نسمة الخاص نبيل القروي، وزعيم حزب التيار الديمقراطي محمد عبّو، والناشط في التجتمع المدني منير الجميعي، والخبير في القانون نضال كريم والناشط السياسي حمدي علية.

في الأثناء، أكد وزير الداخلية هشام الفراتي أن الوزارة على أتم الاستعداد للحدث الذي تمّ إدراجه ضمن جدول أعمالها. وأضاف: «سننطلق منذ الآن في تنسيق بين مختلف الوحدات الوطنية لضمان حسن سير هذه الانتخابات»، مشيراً إلى أنه تم إصدار تعليمات للولاة بشأن تأمين الانتخابات من خلال حسن التنظيم والتنسيق المباشر مع الفروع الجهوية لهيئة الانتخابات.

في سياق متصل، أعلن الوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان، محمد فاضل محفوظ، تقديم استقالته من الحكومة في الأيام القليلة المقبلة باعتباره مرشحاً للانتخابات التشريعية.

وأكد محفوظ احترامه للشعب التونسي في عدم الخلط بين العمل الحكومي والانتخابي. وعلمت «البيان» أن حزب مشروع تونس سيعلن قريباً عن استقالة جميع وزرائه في الحكومة استعداداً للانتخابات التشريعية.

في الأثناء، طالب مرصد شاهد لمراقبة الانتخابات ودعم التحولات الديمقراطية، باستقالة الوزراء والموظفين السامين المرشحين للاستحقاقات الانتخابية المقبلة تكريساً لمبدأ حياد الإدارة ودور العبادة والمؤسسات التربوية والنأي بها عن التوظيف السياسي والانتخابي.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق