أخبار الامارات بلحيف النعيمي لـ«الاتحاد»: نتعاون مع حكومة الفجيرة لتحقيق الاستقرار للمواطنين في «الرحيب»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
بلحيف النعيمي لـ«الاتحاد»: نتعاون مع حكومة الفجيرة لتحقيق الاستقرار للمواطنين في «الرحيب» من موقع الاتحاد، بتاريخ اليوم الاثنين 14 أكتوبر 2019 .

الاتحاد الاتحاد

الإمارات

14 أكتوبر 2019 - 03:49 AM

بيوت في مجرى الوادي بالرحيب (تصوير: صادق عبدالله)

بيوت في مجرى الوادي بالرحيب (تصوير: صادق عبدالله)

صحيفة الاتحاد

السيد حسن (الفجيرة)

أكد معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، أن الوزارة على أتم استعداد للتعاون مع حكومة الفجيرة، فيما يخص بيوت وادي الرحيب المتضررة من سقوط الأمطار الأخيرة، نتيجة وجودها في مجرى الوادي، مشيراً إلى أن الوزارة تتعاون مع جميع الحكومات المحلية في حدود اختصاصها ومخصصاتها المالية، وأن استقرار المواطنين وتشييد البيوت لهم هدف أسمى تسعى الوزارة إلى تحقيقه للجميع، وأن الحوادث الطبيعية تحتم علينا في الحكومة الاتحادية التعاون التام مع الحكومات المحلية من أجل صالح المواطن في كل ربوع الإمارات.
وأكد معاليه في تصريح خاص لـ«الاتحاد» أن الوزارة مستعدة للتعاون مع بلديتي الفجيرة ودبا الفجيرة فيما يخص أي أضرار قد تقع على المساكن التي شيدتها من قبل، على الرغم من أن صيانة البيوت ليست من اختصاص الوزارة، ولكن يمكن التوصل لحلول بمساعدة جهات أخرى وتقوم الوزارة على تنفيذها لسعادة وراحة المواطنين التي هي هدف قيادة وحكومة الإمارات.
ودعا معالي الدكتور عبدالله بلحيف، بلدية دبا لرفع تقرير فني وهندسي مفصل حول جميع الأضرار التي لحقت ببيوت الرحيب ومخاطر وجودها في الوادي، حتى يتسنى للوزارة رفعه إلى وزارة شؤون الرئاسة للنظر فيه ومن ثم البت في حجم الأضرار وخطورة وجود البيوت في الوادي والحلول الحاسمة لذلك. وأوضح أن الوزارة ليس من مهمتها صيانة البيوت بعد تسلمها، وبمجرد الانتهاء من بناء البيوت وتسليمها لصاحبها تنتهي العلاقة تماماً، كما أن الوزارة ليست مسؤولة عن مكان بناء البيوت فهذا من اختصاص دائرة التخطيط أو البلديات في الحكومات المحلية، ومع ذلك نحن جميعاً سنتعاون من أجل راحة المواطن واستقراره. وكانت منطقة الرحيب بالفجيرة قد تعرضت قبل أيام لهطول أمطار ورياح شديدة، أسفرت عن جريان الوادي الرئيس في المنطقة الذي يقام في مجراه ما يزيد على 20 بيتاً مملوكة لمواطنين ضمن 250 بيتاً شيدت قبل 7 سنوات ضمن مشاريع مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، لتطوير المناطق ويعيش بها مئات المواطنين من مناطق مختلفة بدبا والفجيرة.
وبحسب سكان الرحيب المتضررين، فقد أكد بعضهم أنهم أصبحوا يخشون قدوم الشتاء، وبالرغم من أن المطر في أدبيات المواطن الإماراتي يعد رمزاً للخير والنماء، إلا أنه أصبح العكس تماماً. وطالب المواطنون، عبدالله علي أحمد الصريدي وسلطان الصريدي، وأحمد علي عبدالله الصريدي بضرورة إنقاذ بيوتهم الموجودة في مجرى الوادي لعدم تكرار المشكلة مرة ثانية، والعمل على تعديل الوادي من قبل دائرة الأشغال بالفجيرة، وحصر جميع الأضرار لصيانة بيوتنا التي خربتها مياه الأمطار، وأضاعت علينا الأثاث وتشققت جدران بيوتنا.
وحاولت «الاتحاد» التواصل مع بلدية دبا الفجيرة للرد على تساؤلات المواطنين في منطقة الرحيب، بهذا الشأن، إلا أنه لم يتسن الحصول على إجابات.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق