هل يروض الصقور «التحفة» بعد 3 محاولات؟!

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

هل يروض الصقور «التحفة» بعد 3 محاولات؟!

من موقع صحيفة عكاظ، بتاريخ اليوم الأحد 8 ديسمبر 2019 .

نعيم تميم الحكيم (جدة)

يأمل المنتخب السعودي في الفوز بالنسخة السادسة من كؤوس الخليج وهو يواجه البحرين في نهائي خليجي 24 بعد أن استعصت عليها في 3 مناسبات ماضية، وسبق للمنتخب السعودي تحقيق النسخة الرابعة من الكأس مرة واحدة في خليجي 12 عام 1994، وهيمن على النسخة الخامسة من الكأس حيث فاز بها مرتين بخليجي 15 و16 عامي 2002 و2003/‏2004، وقدم في دورات الخليج 6 نسخ مختلفة من الكؤوس على مدى 5 عقود، كانت على النحو التالي:

النسخة الأولى (1970 - 1974)

قدمتها البحرين وتم تصميم الكأس في العاصمة البحرينية المنامة، فيما صنعت في العاصمة اللبنانية بيروت وهي من الفضة الخالصة وطعمت أجزاؤها بالذهب ونقش عليها شعار الدورة وهي عبارة عن غصنين من الزيتون على جانبي الكأس سداسية الأضلاع ويبلغ ارتفاع الكاس 42 سم وبلغت تكلفتها 860 دينارا بحرينيا واحتفظت بها الكويت بعد فوزها بالكأس 3 مرات متتالية الأولى والثانية والثالثة.

النسخة الثانية (1976- 1986)

قدمتها قطر عندما استضافت الدورة الرابعة وتمت صناعتها في ألمانيا بقيمة 140 ألف ريال قطري وهو مصنوع من الذهب الخالص عيار 18 بطول 160سم على قاعدة خشبية ارتفاعها 10 سم وعليها 6 قطع ذهبية لتسجيل اسم الدولة الفائزة حيث تناوبت الكويت والعراق الفوز بها، إذ فازت الكويت بها أول مرة في الدورة الرابعة لتأتي العراق وتنتزع الكأس في الدورة الخامسة لتعود الكويت وتسحب الكأس في الدورة السادسة لتعود العراق مجددا وتفوز بها في الدورة السابعة وفي الدورة الثامنة عام 1986 انتزعت الكويت الكأس لتحتفظ به إلى الأبد.

النسخة الثالثة (1988-1990)قدمتها السعودية عند استضافة الدورة التاسعة وتمت صناعتها في فرنسا من الذهب الخالص على شكل جذع شجرة وفي أعلاها خريطة دول الخليج المثبتة على قاعدتها ذات السبعة أضلاع وبلغت تكلفتها 500 ألف ريال سعودي وفازت بها العراق لتعود الكويت وتفوز بها في الدورة العاشرة والتي فقدت بعد الغزو العراقي للكويت.

النسخة الرابعة ( 1992-1998)قدمتها قطر في الدورة الحادية عشرة وتمت صناعتها في إيطاليا على شكل مبخرة تحمل صقرا ومنقوش عليها أعلام دول الخليج العربي ويبلغ وزن الكاس 6.5 كجم وارتفاعها 37 سم أما قيمتها فقد بلغت 25 ألف دولار، وفازت بها قطر ثم السعودية، ثم الكويت في مناسبتين.

النسخة الخامسة ( 2002-2004)قدمتها السعودية في الدورة الخامسة عشرة وصنعت يدويا وهي من النحاس الصافي والصلب والمطلية بالذهب وتمت صناعتها في إيطاليا وبلغت تكلفتها 500 ألف ريال سعودي إذ بلغ وزن الكأس 6.5 كجم، أما جسم الكأس فقد بلغ 40 سم وقُطر الحجر الكريم في قاعدتها 11 سم أما شكلها فهو عبارة عن مبخرة تحمل أعلام الدول الست المشاركة وهي خطوط ملونة على جوانب الكأس، وفازت السعودية بنسختي الكأس.

النسخة السادسة (2004 - حتى الآن)قدمتها قطر في الدورة السابعة عشرة وتسمى بالتحفة نسبة لشكلها المختلف عن باقي الكؤوس والمراحل التي تمت بها الصناعة فهي عبارة عن مبخرة تحمل صقرا وملتحم بالمبخرة الغترة والعقال وعليها لؤلؤة تمثل الوحدة الخليجية ومنقوش عليها أعلام الدول المشاركة وقد بلغت تكلفتها 25 ألف دولار أما وزنها فقد بلغ 6.5 كجم وارتفاعها 47 سم، وتناوب على الفوز فيها 4 منتخبات هي قطر مرتين والإمارات مرتين وعمان مرتين والكويت مرة واحدة، وهو أكثر الكؤوس صمودا بـ15 عاما.


إخترنا لك

0 تعليق