أجيري يرد على اتهامه بالتلاعب فى نتائج الليجا: "الثقة هي السبب"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تواجد المكسيكي خافيير أجيري، المدير الفني السابق لمنتخب مصر، صباح اليوم الخميس، في المحكمة الإسبانية للرد على الاتهامات الموجهة ضده بالتلاعب في نتائج الدوري الإسباني "الليجا"، وذلك من أجل التربح المالي.

 

وكان القضاء الإسباني، يوم الثلاثاء الماضي، قد أعاد فتح قضية تلاعب في نتائج الليجا بين ريال سرقسطة وليفانتي لموسم 2011، على أن يستمر حتى 30 سبتمبر الجاري.

 

وكان أجيري ضمن المتهمين برفقة 41 آخرين، كونه كان مدربًا لفريق ريال سرقسطة، حيث كانت المباراة في الجولة الأخيرة من الدوري في موسم 2010-2011، واستطاع فيها ريال سرقسطة تفادي الهبوط إلى دوري الدرجة الثانية بالفوز في ملعبه على ليفانتي بنتيجة 2-1. جابي لاعب السد القطري حاليًا والقائد السابق لأتلتيكو مدريد كان قد سجل هدفي النادي.

 

ومن بين الـ42 متهمًا، يوجد 36 لاعبًا من ضمنهم جابي وأندير هيريرا لاعب باريس سان جيرمان.

 

وبهذا الصدد، نشرت صحيفة «ماركا» الإسبانية ما قاله أجيري في المحكمة أمام المدعي العام: "تلك الأموال مأخوذة من البنك، وقعت على وثيقة بيضاء، وهذا لا يعني أنني حصلت على أموال".

 

وتابع: "لطالما فعلت ذلك بهذه الطريقة. ربما كان هناك ثقة عمياء من جانبي، وتم إساءة استخدامها".

 

وعن قيامه بتحويلين بقيمة 50 و40 ألف يورو، يومي 19 و21 مايو في حسابه المصرفي، قال أجيري: "أخبرني أجابيتو في التدريب أنني سأحصل على علاوة، وقلت له لا حسب عقدي وسأعيدها".

 

وشدد: "وقعت وقتها على مستندات فارغة، ولهذا السبب أنا هنا بسبب ثقتي العمياء".

 

وأضاف "البنك أخبرني أن كل شئ يتم ترتيبه من خلال الهاتف، وأن الأموال يتم إرجاعها".

 

وواصل: "هذا الحساب تم التحقق منه لمعرفة الرصيد، وذهبت إلى البنك من وقت إلى آخر".

 

وعن تزوير النتيجة، قال أجيري: "لم أفعل ذلك، ولا يوجد أي احتمالية لذلك، الاحتمال هو صفر".

 

وأوضحت الصحيفة أن القضاء الإسباني يشتبه في دفع سرقسطة 965 ألف يورو لحسابات بنكية، تخص بعض لاعبيه وبعض أعضاء هيكله الإداري، وتوزيعها على لاعبي ليفانتي لتفويت المباراة.

 

واستندت الصحيفة إلى وثيقة من محكمة فالنسيا، أفادت أن لاعبي ليفانتي الذين تقاضوا المال قلّت نفقاتهم بشكل ملحوظ دون سبب معروف، ما أثار شبهة التلاعب بالمباراة.

 

يذكر أن التحقيق أغلق بشأن القضية في 2017، قبل أن تُعيد المحكمة فتحه بعد استئناف تقدم به مكتب المدعي العام لمحاربة الفساد.

 

جدير بالذكر أن جيري كان مديرًا فنيًا لمنتخب مصر، قبل أن تتم إقالته من منصبه في شهر يوليو الماضي، بعد توديع الفراعنة بطولة كأس الأمم الأفريقية "كان 2019"، التي أُقيمت في مصر، والخروج من دور الـ16 على يد جنوب أفريقيا بهدف نظيف.


إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق