مسؤول أمريكي: الهجوم على أرامكو جاء من جنوب غرب إيران

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
مسؤول أمريكي: الهجوم على أرامكو جاء من جنوب غرب إيران من موقع الفجر، بتاريخ اليوم الأربعاء 18 سبتمبر 2019 .

قال مسؤول أمريكي أن الولايات المتحدة تعتقد، إن الهجمات التي شلت منشآت النفط السعودية في نهاية الأسبوع الماضي نشأت في جنوب غرب إيران وهو تقييم يزيد من التوتر في الشرق الأوسط.

وقال ثلاثة مسؤولين تحدثوا إلى رويترز شريطة عدم الكشف عن هويتهم، أن الهجمات شملت صواريخ وطائرات بدون طيار، مما يشير إلى أنها تنطوي على درجة عالية من التعقيد والتطور مما كان يعتقد في البداية.

ولم يقدم المسؤولون أدلة أو يفسروا ماهية الاستخبارات الأمريكية التي كانوا يستخدمونها للتقييمات. وهذه المعلومات الاستخباراتية، إذا تم تقاسمها علنًا، ويمكن أن تزيد من الضغط على واشنطن والرياض وغيرها للرد، ربما عسكريًا.

وذكر التلفزيون السعودي الرسمي أن وزارة الدفاع السعودية ستعقد مؤتمرًا إعلاميًا اليوم الأربعاء لإظهار دليل على تورط إيران في هجمات أرامكو، بما في ذلك استخدام الأسلحة الإيرانية.

وتنفي ايران تورطها في الضربات، ولكن أعلن حلفاء إيران في الحرب الأهلية في اليمن (الحركة الحوثية) مسؤوليتهم، قائلين إنهم ضربوا الطائرات بدون طيار، بما في ذلك بعض المحركات التي تعمل بالطاقة النفاثة.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الاثنين إنه يبدو كما لو أن إيران - التي لديها تاريخ طويل من الاحتكاك مع جارتها السعودية - كانت وراء الهجمات.

ولكن في إشارة إلى أن حلفاء الولايات المتحدة لا يزالون غير مقتنعين، قال وزير الخارجية الفرنسي "جان إيف لو دريان" إنه غير متأكد إذا كان لدى أي شخص أي دليل يقول ما إذا كانت الطائرات "قد أتت من مكان أو آخر".

وأجرى الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" اتصالًا هاتفيًا مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يوم الثلاثاء لمناقشة الهجمات، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وأضاف ماكرون أن فرنسا مستعدة لمساعدة المحققين الدوليين.

سعت المملكة العربية السعودية إلى طمأنة الأسواق بعد الهجوم الذي وقع يوم السبت إلى النصف من إنتاج النفط، قائلةً يوم الثلاثاء إنه سيتم استعادة الإنتاج الكامل بحلول نهاية الشهر.

واستبعد الزعيم الإيراني الأعلى "آية الله علي خامنئي" إجراء محادثات مع الولايات المتحدة ما لم تعد إدارة ترامب إلى الاتفاق النووي بين إيران والغرب الذي تخلت عنه الولايات المتحدة العام الماضي.

ونقل التلفزيون الحكومي الإيراني عنه قوله: "المسؤولون الإيرانيون، على أي مستوى، لن يتحدثوا مع المسؤولين الأميركيين"، مضيفًا: "هذا جزء من سياستهم للضغط على إيران".

وقال ترامب يوم الثلاثاء إنه لا يسعى للقاء الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال حدث للأمم المتحدة في نيويورك هذا الشهر.

وتدهورت العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران بعد أن ترك ترامب الاتفاقية النووية وفرض العقوبات على البرامج النووية والباليستية لطهران، مما أضر بشدة الاقتصاد الإيراني.

ويريد ترامب أيضًا أن تتوقف إيران عن دعم الوكلاء الإقليميين، بمن فيهم الحوثيون في اليمن.

ويدعم الحكام الدينيون الإيرانيون علانية الحوثيين، الذين يقاتلون التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، ولكن طهران تنفي أنها تدعم بنشاط المجموعة اليمنية بدعم عسكري ومالي.

وقال مسؤول كبير آخر في إدارة ترامب أن مزاعم الحوثي بأنها استخدمت 10 طائرات في الهجمات قد تضاءلت بسبب إصابة بقيق بـ 17 مرة على الأقل. وأضاف أن الموقع الثاني أصيب مرتين على الأقل بالذخائر الموجهة بدقة.

وقال المسؤول الامريكي يوم الثلاثاء متحدثا للصحفيين شريطة عدم الكشف عن هويته "ادعاء الحوثي لا يخضع للتدقيق."

وأضاف المسؤول أن الحوثيين لم يستخدموا أبدًا نوع المركبة الجوية بدون طيار (UAV) أو الطائرة التي كانت تعمل في الهجمات.

وازدادت التوترات بين واشنطن وطهران أكثر في الأشهر الأخيرة بعد الهجمات على الناقلات في الخليج والتي تلقي الولايات المتحدة باللوم فيها على طهران، وإسقاط إيران لطائرة عسكرية أمريكية بدون طيار مما أدى إلى الاستعدادات لغارة جوية انتقامية يقول ترامب إنه ألغىها في آخر دقيقة.

وقالت وزارة الخارجية السعودية أن السعودية طلبت من خبراء دوليين الانضمام إلى تحقيقاتها، مما يدل على أن الهجمات لم تأت من اليمن.

ويساعد فريق أمريكي المملكة العربية السعودية على تقييم الأدلة من الهجمات، التي أصابت المنشآت الحيوية لشركة النفط الحكومية السعودية أرامكو في بقيق والخريص وخفضت إنتاج النفط السعودي إلى النصف.

وقال وزير الطاقة السعودي يوم الثلاثاء أن المملكة ستحقق 11 مليون برميل في اليوم بحلول نهاية سبتمبر.

وأبلغ الوزير الأمير عبد العزيز بن سلمان مؤتمرًا صحفيًا أن أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم ستحتفظ بإمدادات النفط الكاملة للعملاء هذا الشهر.

وقال أن المملكة العربية السعودية ستحافظ على دورها كمورد آمن لأسواق النفط العالمية، مضيفًا أن المملكة بحاجة إلى اتخاذ تدابير صارمة لمنع وقوع المزيد من الهجمات، مما كشف عن ضعف صناعة النفط في المملكة العربية السعودية والاقتصاد العالمي الأوسع.

وتراجعت أسعار النفط بنسبة 5٪ بعد الأخبار التي تفيد بأن الإنتاج السعودي قد عاود تمديد خسائره اليوم الأربعاء، بعد أن ارتفع أكثر من 20٪ عند نقطة واحدة يوم الاثنين - وهو أكبر قفزة خلال اليوم منذ الأزمة الخليجية 1990-1991 بسبب غزو العراق للكويت.

وبعد يوم من التحذير من أن الولايات المتحدة "مقفلة ومحملة" للرد على الحادثة السعودية، طلب ترامب خطابه، قائلًا يوم الاثنين إنه "لا يوجد اندفاع" للانتقام وأن واشنطن كانت تنسق مع دول الخليج العربية والأوروبية.

وأضاف: "أنا لا أنظر إلى الخيارات الآن، نحن نريد أن نجد بشكل قاطع من فعل هذا ".

ويقول المسؤولون الأمريكيون أن ترامب يريد ضمان أن يتم التعرف على الجاني بشكل إيجابي بطريقة تمر عبره ليس فقط معه ولكن مع الشعب الأمريكي.

وكان وزير الخارجية "مايك بومبو" في طريقه إلى المملكة العربية السعودية يوم الثلاثاء.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق