سوريا الديمقراطية تنفى التزام تركيا بالهدنة.. وتحذر من محاولات احتلال بلدة "تل تمر"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قوات سوريا الديمقراطية - أرشيفية

قوات سوريا الديمقراطية - أرشيفية

الجمعة، 01 نوفمبر 2019 05:00 ص

تواصل القوات التركية انتهاكاتها للسيادة السورية على أراضيها، حيث تستمر العملية العسكرية التركية فى شمال سوريا، لتضرب أنقرة بذلك اتفاق الهدنة لوقف إطلاق النار بعرض الحائط، والذى توسط الولايات المتحدة الأمريكية لتهدئة حدة الصراع بين تركيا والأكراد فى سوريا.

 

وفى هذا الصدد، طالب قائد قوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدى، الخميس، الولايات المتحدة الأمريكية بأن توفى بالتزاماتها وتقوم بواجبها تجاه قوات الاحتلال التركى التى لم تلتزم باتفاقية وقف إطلاق النار المبرمة مع واشنطن.

قائد قوات سوريا الديمقراطية يحذر من عدم التزام تركيا بالهدنة الأمريكية
قائد قوات سوريا الديمقراطية يحذر من عدم التزام تركيا بالهدنة الأمريكية

 

من هو مظلوم عبدى الذى يطالب أردوغان بتسليمه إلى تركيا؟.. اعرف التفاصيل

وأكد قائد قوات سوريا الديمقراطية، فى تدوينه عبر حسابه على "تويتر"، أن قواته مستمرة فى حربها، لافتًا إلى أن تركيا والمجموعات المتطرفة التابعة لها بدأت باحتلال القرى المسيحية، وأنها تحاول اقتحام بلدة "تل تمر" ذات الغالبية الأشورية المهددة بالإبادة.

 

ويذكر أن المرصد السورى لحقوق الإنسان، كان قد أكد استعادة قوات سوريا الديمقراطية السيطرة على 5 قرى من الاحتلال التركى والفصائل المسلحة التابعة له، وهى رجلة وأبو راسين والحمرا والمناخ والسيباطية والقاسمية الواقعة على محور تل تمر وأبو راسين.

 

وأشار المرصد السورى لحقوق الإنسان إلى اندلاع اشتباكات بعد منتصف الليل فى محيط قرية شركراك بالقرب من عين عيسى، حيث هاجمت الفصائل الموالية لتركيا مواقع قوات قسد، وأسفر الهجوم عن مقتل 8 عناصر من الفصائل الموالية لتركيا بعد وقوعهم فى منطقة ألغام، فيما لقى 15 شخصا مصرعهم، وأصيب 10 آخرون بجروح متفاوتة، جراء انفجار سيارة مفخخة فى أحد الأسواق بمدينة عفرين الواقعة فى ريف حلب شمالى البلاد.

 

كما تشهد مدينة عفرين تفجيرات متكررة، كان أعنفها انفجار سيارة مفخخة فى 11 يوليو الماضى استهدف منطقة يعيش فيها مهجرو غوطة دمشق الشرقية، وأسفر عن مقتل 11 شخصا، فضلا عن إصابة أكثر من 17 آخرين.

 

ويشار إلى أن فصائل المعارضة المدعومة من جيش الاحتلال التركى تسيطر على منطقة عفرين منذ منتصف مارس 2018، بعد "عملية غصن الزيتون"، التى أطلقتها تركيا وانتهت بطرد الوحدات الكردية من المدينة.

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق