لكل اسم حكاية.. دير أبو حنس.. كنيسة أثرية في المنيا من القرن السادس الميلادي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

لكل اسم حكاية.. دير أبو حنس.. كنيسة أثرية في المنيا من القرن السادس الميلادي

من موقع صدى البلد، بتاريخ اليوم الأربعاء 1 يناير 2020 .

دير أبو حنس إحدى القرى التابعة لمركز ملوي جنوب المنيا وسميت دير ابو جنس نظرا لأنها تضم دير ابو حنس الشهير الذى كتب عنه العالم المقريزي فقال عنه إنه "دير أبو النعناع" ويعد من جملة عمارتها القديمة وهو علي اسم أبي حنس القصير وعيده في العشرين من شهر بابه ". 

كما كتب عنه الرحالة الألماني الشهير فانسليب (1635 – 1679 ( " فقال عنه " في مدينة أنصنا نحو الشرق ديران الأول ليوحنا القصير ويدعونه أبو حنس القصير ، والثاني للطوباوي أبا بيشوي . 

كما ذكره الرحالة الفرنسي الشهير كلود سيكار Claude Sicard 1677- 1726 فقال عنه في تقرير رحلته ، كما ذكر في كتاب وصف مصر الذي صدر عام 1809 حيث قالوا عنه " انه علي بعد 300 الى 400 متر جنوب انصنا وقرب دير ابو حنس توجد قريه مسيحية متهدمة وهي منطقة مليئة بالآثار ويوجد بها بقايا كنيسة صنع طوبها وسمك الحوائط مطابق لمواصفات الكنيسة بقرية ابو حنس المقسمة الي صالات وقد لفت انتباهي ايقونات لصاحب الكنيسة الانبا يحنس وكذلك الملاك ميخائيل وتاريخ الرسم في القرن الثاني عشر الهجري أي من حوالي 200 سنة. 

كما كتب عنه المتنيح الأنبا صموئيل أسقف شبين القناطر في كتابه " الدليل إلي الكنائس والأديرة القديمة من الجيزة إلي أسوان " في الدير تحت رقم (70 ) تحت عنوان "دير أبو حنس" فقال عنه " 

تقع الكنيسة الأثرية في الجزء الجنوبي الشرقي من البلدة ويقدر عمرها من القرن السادس الميلادي وإن كان قد استبدل سقفها الخشبي بالقباب والقبوات بعد إضافة مباني الأكتاف اللازمة . 

وعلى جانبي الحوائط توجد حنيات وتيجان بزخارف نباتية تؤكد أن عمرها من القرن السادس الميلادي . وعلي مذبح الهيكل البحري يوجد لوح رخامي محفور عليه نص قبطي والكنيسة بعض الأيقونات والمخطوطات وخارج الباب توجد بعض التيجان الكنيسة الأقدم للقرن السادس الميلادي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق