«يوميات مواطن مبلول».. فوتوسيشن «رضا ومحمود» تحول أزمة الأمطار إلى مزحة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
«يوميات مواطن مبلول».. فوتوسيشن «رضا ومحمود» تحول أزمة الأمطار إلى مزحة من موقع المصرى اليوم، بتاريخ اليوم الأربعاء 23 أكتوبر 2019 .

اشترك لتصلك أهم الأخبار

22 أكتوبر 2019 يوم تحولت فيه شوارع القاهرة إلى ما يشبه حمامات السباحة، أمطار غزيرة بدأت بعد الثانية عشرة ظهرًا، واستمرت حتى الساعات الأولى من فجر الأربعاء، وأدت إلى انقطاع الكهرباء عن أماكن عدة، وحدوث شلل تام بحركة المرور في جميع الميادين، تأخر الطلاب والموظفين في العودة لمنازلهم، معاناة حولها المصريون إلى نكات كعادتهم حتى لا يغرقون في همومهم ليثبتوا مقولة ابتدعها أجدادهم ترثى ما آلت إليه أوضاعهم «هم يبكى وهم يضحك».

في الساعات الأولى من صباح الأربعاء اجتمع كل من محمود ورضا أبناء العم، ليقومان بتنفيذ فكرة مستوحاة من واقع شعب طغت خفة ظله على أحداثه المريرة، ذهبا إلى بركة مياه خلفتها أمطار بداية الشتاء، ارتدى محمود سروالا وفانلة بيضاء بجانب أدوات الغوص، وأخذ رضا يلتقط له بعض الصور في فوتوسيشن أطلقا عليه «يوميات مواطن مبلول».

جلسة رضا ومحمود بعد أزمة الأمطار بمصر الجديدة

«شارع الملك فيصل» تلك هي المنطقة التي يقطن بها محمود ذو الـ٢٨ ربيعًا والذى يعمل في مجال السيارات، ورضا ابن الـ١٩ عامًا، والذى يعمل بمهنة التصوير، يقول محمود: «كلمته بليل وحكيت له الفكرة عجبته، وقررنا ننزل نصورها الساعة ٧ قبل الزحمة، أنا عندى نضارة الغوص والزعانف جبتها من صديق ليا».

ويكمل: «حبينا نعبر عن معاناة المصريين مع الأمطار بطريقة كوميدية زى ما كل الشعب المصرى بيواجه مشاكله وبيخلقلها سبب للابتسامة لأننا ببساطة شعب مبيحبش يتضايق».

25 دقيقة هو الوقت الذي استغرق فيه رضا لإنهاء كل شىء يتعلق بالفوتوسيشن الذي تم التقاطه بشارع ٩ بحى المقطم من تصوير لمونتاج ويقول: «ردود الأفعال كانت مفرحة جدًا وخلت في دافع إيجابى واحنا بنصور».

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق