أفارقة يتلقون تدريبا إذاعيا وتليفزيوني في مصر: سننقل خبرتنا إلى بلادنا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

أفارقة يتلقون تدريبا إذاعيا وتليفزيوني في مصر: سننقل خبرتنا إلى بلادنا

من موقع الوطن، بتاريخ اليوم الثلاثاء 8 أكتوبر 2019 .

على مدار 6 أسابيع كاملة، تلقى 39 دارسا من شباب الإعلاميين الأفارقه الناطقين باللغة الإنجليزية، تدريبا إذاعيا وتليفزيونياً بمركز التدريب والدراسات الإعلامية التابع للمجلس الأعلى للإعلام، وأقيم حفل تخريج  الدورة الـ44 الخميس الماضي، بحضور الدكتورعصام فرج، الأمين العام للمجلس، والمستشار محمد ماضي، ممثل وزارة الخارجية، وعدد من سفراء الدول التابع لها الأفارقة.

التدريب الذي شارك فيه إعلاميين أفارقة من 13 دولة أفريقية ناطقة بالإنجليزية، تزامنا مع تولي مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي هذا العام، يتم تحت إشراف وزارة الخارجية المصرية بالتعاون مع المجلس الأعلى للإعلام، ويتم تنفيذه أيضا باللغتين الفرنسية والعربية.

أميمة: التدريب يطبق بالإنجليزية والفرنسية والعربية للأفارقة

اختيار المتدربين الأفارقة يتم وفقا لشروط معينة كممارسة العمل الإذاعي أو التليفزيوني أو الهندسة الإذاعية، وتتولى الخارجية المصرية مراسلة سفارات الدول الناطقة بالإنجليزية بالشروط المحددة من المجلس الأعلى للإعلام، وتتولى سفارات الدول مخاطبة الجهات الإعلامية بها لاختيار الشباب المتدرب، وفقا لـ  أميمة السيد، مدير عام مركز التدريب والدراسات الإعلامية.

يتم التدريب بتمويل الخارجية المصرية بالتعاون مع المجلس الأعلى للإعلام، وحسب تصريحات أميمة لـ"الوطن" يتم اسقبال الشباب الأفارقة منذ وصولهم أرض الوطن وتسكينهم في الأماكن المخصصة لهم، ومن ثم يتم تقسيمهم إلى مجموعتين إحداهما لتلقي التدريب الإذاعي والتليفيزيوني والأخرى للتدريب على فنيات الهندسة الإذاعية، حسب طبيعة عمل كل منهم في بلده.

يتولى تدريس محتوى التدريب إعلاميين تابعين للإذاعة والتليفزيون وأساتذة من كلية الإعلام، وحسب قول مدير عام مركز التدريب والدراسات الإعلامية، فإن المركز ينفذ مثل هذه الدورة باللغة العربية أيضا للأفارقة الناطقين بالعربية.

بيرتا من موزمبيق: استفدت من التعرف على كيفية تطبيق معايير الإعلام الذكي

"بيرتا ماديم" من دولة موزمبيق، إحدى المتدربات الحضور بالتدريب الإذاعي والتليفزيوني، تعمل في مهنة الصحافة وتقديم البرامج الإخبارية، وحسب قولها، رغبتها في تطوير مهاراتها وفي نقل خبرتها للصحفيين الشباب في بلدها هو ما حمسها لحضور التدريب في مصر.

بيرتا، التي تتحدث الإنجليزية، أكدت لـ"الوطن" أنها استفادت من خلال التدريب في التعرف على معايير الإعلام الذكي المواكب للعصر الحديث، حيث أن ممارسي الإعلام في الماضي كانوا يقضون وقتا طويلا في البحث عن المعلومات وبالتالي فإن دمج التكنولوجيا بالعمل الإعلامي أصبح ضرورة وواجب تعلمها.

"قناة السويس والمتحف المصري والأهرامات"، مناطق مختلفة زارتها الشابة الموزمبيقية، خلال الأسابيع الستة التي قضتها بمصر، اشترت خلال جولاتها العديد من التذكارات كالتحف والتماثيل الصغيرة ومنتجات الجلود ذات الصناعة المصرية للاحتفاظ بها من مصر، حسب تعبيرها.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق