التعليم الجامعي على الطريق الصحيح

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
التعليم الجامعي على الطريق الصحيح من موقع بوابة أخبار اليوم، بتاريخ اليوم السبت 3 أغسطس 2019 .

- بدأنا بمدينة زويل وجامعات أخرى جديدة قريباً بمواصفات عالمية
- الرئيس: لابد من التوأمة مع جامعات أخرى ذات تصنيف عالمي

حملت كلمات الرئيس عبد الفتاح السيسي، في المؤتمر الوطني السابع للشباب، بالعاصمة الإدارية الجديدة عن مجالات التعليم، رسائل قوية تؤكد مدى اهتمام القيادة السياسية بالتعليم والعمل على تطويره، وتوفير بيئة مناسبة له، والتأكيد أنه لا بناء لأي أمة إلا بالتعليم، وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن الدولة تعمل على إنشاء جامعات تليق بمصر، معقبًا: «علينا السير في عملية التوأمة مع جامعات في الخارج، وقد وضعنا شروطا دقيقة لإنشاء الجامعات من أجل تحسين مستوى التعليم».

وأضاف، خلال مشاركته في جلسة «اسأل الرئيس»، «لقد وجهت  بعدم أخذ أي جامعة ترخيصاً إلا إذا قامت بتوأمة بشكل أو بآخر بجامعات أخرى ذات تصنيف عال»، مؤكدًا أن الدولة تقوم بجهد كبير في تطوير وإنشاء الجامعات الجديدة، متابعًا: «لقد أنشأنا الجامعة المصرية اليابانية، وجامعة زويل، والملك سلمان، والعلمين، والجلالة، وغيرها، ونحتاج إلى جهد ومثابرة وعمل ونكران ذات لنلحق بمصاف الدول المتقدمة ـ اذهبوا وشاهدوا ماذا حدث في هذه الجامعات على أرض الواقع»، مؤكدًا أننا كدولة نتحرك بشكل جيدا بشأن التعليم العام والعالي وننفق عشرات المليارات من الجنيهات لمحاولة توفير بنية تعليمية بشكل جيد، لأن التعليم الجيد جعل دولاً في صفوة الدول على مستوى العالم، والتعليم غير الجيد جعل مجتمعات أخرى تتأخر.

نماذج على أرض الواقع 

وعلى أرض الواقع سننقل ما يحدث في النماذج الجامعية المتميزة في مصر التي تحدث عنها الرئيس أمام مؤتمر الشباب سواء مدينة زويل أو جامعة الملك سلمان ـ أو الجلالة ـ أو العلمين والتي تنبئ بتعليم عالي المستوى يحقق ما تصبو إليه مصر من النهوض بمستوى التعليم فيها.

وستكون البداية بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا التي أشار إليها الرئيس والتي عكفت منذ إنشائها ـ كما يقول د. شريف صدقي الرئيس التنفيذي للمدينة-  على توفير البيئة المحفزة التي تساعد على جذب العلماء المصريين ذوى الخبرات العالمية للمساهمة الفعالة في تطوير منظومة التعليم العالي والبحث العلمي.

وتضم المدينة الآن ما يزيد على ٦٠ عضو هيئة تدريس قاموا بتأسيس مدينة تعليمية بحثية متكاملة تُعِد قادة قادرين على مواكبة متطلبات الثورة الصناعية الرابعة، وفتح آفاق جديدة للمستقبل، وذلك عن طريق ربط البحث العلمي التطبيقي بالتحديات الاستراتيجية على المستوى المحلى والإقليمي والدولي. وأهم الإنجازات التي تمت في مدينة زويل منذ إنشائها في ٢٠١٢ حتى الآن هي:

١- تأسيس جامعة العلوم والتكنولوجيا  بمنظومة فريدة تتميز بالآتي:

- تطبيق معايير شمولية تضمن انتقاء الطلاب الموهوبين من جميع محافظات القطر المصري بغض النظر عن إمكاناتهم المادية، ويمثل الطلاب المقيدون في المدينة ٢٥ محافظة مختلفة من محافظات مصر.

- منح درجات بكالوريوس وماجستير ودكتوراة في برامج أكاديمية بينية حديثة تساعد على إعداد أجيال قادرة على المساهمة الفعالة في تشكيل المستقبل ومواكبة متطلبات الثورة الصناعية الرابعة، وتشمل البرامج التي تمنحها الجامعة التخصصات الاستراتيجية الآتية:   
> هندسة تكنولوچيا النانو
> هندسة الطاقة الجديدة والمتجددة
> هندسة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات
> هندسة البيئة
> العلوم الطبية الحيوية
> علوم النانو
> علوم المواد
> فيزياء الأرض والكون

وتم إعداد جميع البرامج الأكاديمية بأيدي خبراء وعلماء مصريين تم اجتذابهم من جميع أنحاء العالم ليساهموا في بناء نهضة حقيقية في مصر، وبالرغم من أن جميع البرامج التي تطرحها الجامعة مختلفة اختلافاً جذريا عن جميع البرامج المعتمدة من المجلس الأعلى للجامعات حيث يتم إذابة الحدود بين التخصصات المختلفة، فقد تمكنت مدينة زويل، بالتنسيق مع المجلس الأعلى للجامعات، من اعتماد جميع برامج مرحلة البكالوريوس وتمكين الخريجين من التسجيل في النقابات المهنية المناظرة لتخصصاتهم، وتعتبر هذه خطوة مهمة في استحداث تخصصات في الدولة المصرية لتواكب متطلبات السوق الحديثة والتي تعتبر حجر الزاوية للمستقبل.

وتسعى مدينة زويل لتوفير الدعم للطلاب الموهوبين وغير القادرين مادياً دون أن تحمل ميزانية الدولة أي أعباء إضافية، وذلك تحقيقاً لاستراتيجية الدولة في رعاية المواهب وتنميتها. وقد تمكنت المدينة من توفير منح لما يزيد علي ٣٥٠ من الطلاب النابغين والذين تم اختيارهم من جميع أنحاء القطر المصري. 

وهناك جامعات أخرى تحت الإنشاء من بينها: جامعة العلمين الدولية للعلوم والتكنولوجيا 

وأكد د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي أن الجامعات الجديدة  ومن بينها جامعة العلمين يتم تنفيذها بأحدث النظم التعليمية لتلحق بجامعات الجيل الرابع وتستخدم الجامعة نظام الساعات المعتمدة. وأضاف أن الجامعة تطرح العديد من البرامج الدراسية التى تستجيب لاحتياجات سوق العمل المحلى والإقليمي والدولي، ومنها برامج الهندسة (الطاقة، والنانو، والميكاترونيات)، وبرامج العلوم الأساسية (جيولوجيا البترول والتعدين، وبيولوجيا الأحياء المائية، والكيمياء الخضراء والعمليات المستدامة)، وبرامج الفنون (التصميم البيئي، والوسائط الرقمية والمرئية، وتصميم السينما والمسرح والرسوم المتحركة)، وبرامج (السياحة والفنادق والمنتجعات، والمتاحف وإدارة التراث). 

وأشار إلى أن جامعة العلمين الدولية الجديدة جامعة أهلية تقام على مساحة إجمالية قدرها ١٠٣ فدادين، بتكلفة إجمالية لمرحلتها الأولى تبلغ ٢.٦ مليار جنيه، وتضم الجامعة ١٢ كلية بطاقة استيعابية ٢٥ ألف طالب في تخصصاتها المختلفة، وتشمل: كليات العلوم الهندسية، والقانون الدولي، وهندسة الحاسبات والمعلومات، وكلية إدارة الأعمال، وكلية الفنون والتصميم، وكلية الدراسات العليا، وكلية العلوم الصحية، وطب الأسنان، والطب، والعلوم الأساسية، وعلوم الصيدلة، والسياحة والفنادق.

جامعة الملك سلمان

أما الجامعة الجديدة الأخرى فهي جامعة الملك سلمان بجنوب سيناء وهى تضم 12 كلية موزعة على 3 مدن هي: (رأس سدر، وطور سيناء، وشرم الشيخ) وبها العديد من التخصصات المتنوعة الملائمة لطبيعة محافظة جنوب سيناء، حيث يضم موقع الجامعة بشرم الشيخ كليات (الألسن واللغات، والسياحة والفنادق، وقسم هندسة العمارة) بالإضافة إلى فندق تعليمي، وسكن أعضاء هيئة التدريس، وسكن للطلاب، ومكتبة مركزية، وملاعب كمرحلة أولى.

جامعة الجلالة 

أما جامعة الجلالة التي يتم إنشاؤها حاليا وطبقا لأحدث المواصفات العالمية  فتضم 13 كلية فى تخصصات (الهندسة، الإدارة والسياسات العامة، والبايو تكنولوجي والصناعات الدوائية، والعلوم، والغذاء والصناعات الغذائية، والفنون، والعلوم الإنسانية والاجتماع، والإعلام، والطب البشرى، وطب الأسنان، والعلاج الطبيعي، والتمريض، والعلوم الطبية المساعدة) .

جامعة المنصورة الجديدة 

ومن بين الجامعات الجديدة التي أوشكت على الانتهاء والاستعداد لبدء الدراسة بها جامعة المنصورة الجديدة، والتي تأسست في البداية  كفرع لجامعة المنصورة على أرض بجوار مدينة جمصة ( بمدينة المنصورة الجديدة الآن ) بمحافظة الدقهلية، وستضم عدداً من الكليات ثم استقلت وتحولت إلى جامعة أهلية باسم (جامعة المنصورة الدولية للعلوم والتكنولوجيا)  وستضم:

 
> كلية الأعمال
> كلية المعاملات القانونية الدولية
> كلية علوم وهندسة المنسوجات
> كلية الهندسة
> كلية علوم وهندسة الحاسبات
> كلية العلوم
> كلية الطب
> كلية طب الأسنان
> كلية الصيدلة
 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق