أخبار المغرب اليوم تفاصيل حصرية عن لجنة النموذج التنموي الجديد.. أعضاء من داخل المغرب وخارجه وعمل تطوعي وتاريخ محدد لتقديم تقريرها

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
تفاصيل حصرية عن لجنة النموذج التنموي الجديد.. أعضاء من داخل المغرب وخارجه وعمل تطوعي وتاريخ محدد لتقديم تقريرها من موقع اليوم 24، بتاريخ اليوم الأحد 8 ديسمبر 2019 .

كشفت مصادر مطلعة عن تفاصيل جديدة عن لجنة النموذج التنموي الجديد، التي كان قد أعلن عنها الملك محمد السادس، قبل أشهر، وعين قبل أيام سفير المغرب في باريس، شكيب بنموسى رئيسا لها، مميطة اللثام عن كيفية تكوين هذه اللجنة وتعيين أعضائها، وتاريخ تقديم تقريرها النهائي.

وقالت مصادر لموقع “اليوم 24” إن هذه اللجنة، من المنتظر أن تنهي أشغالها وتسلم تقريرها النهائي في يونيو 2020، مضيفة أن هذه اللجنة ستتشكل من كفاءات، وبالتالي ستكون لجنة خبراء لهم قدرة على تناول مختلف المواضيع، الاقتصاد والمجتمعية والخدمات العمومية ومسألة الثقافة وإعادة توزيع ثمار النمو.

وأوضح المصدر ذاته، أن هذه اللجنة، ستعكس رصيد أعضائها في مجال التفاعل مع المحتمع، مضيفا أنها “لن تكون محصلة لمساهمات فردية، بل سنعمل في إطار تفاعل مع المجتمع وبشكل داخل عبر ذكاء جماعي يستمثر تنوع أعضاء اللجنة”.

ويقول ذات المصدر، إن الملك تحدث في خطبه عن النموذج التنموي الجديد، وهو ما يحدد دفتر التحملات الذي ينطلق من فكرة نموذج تنموي مغربي مغربي، مضيفا أن دور اللجنة لن يكون هو تقديم الاستشارة حول النماذج الموجودة في العالم وملاءمته مع الخصوصيات المغربية، بل نموذجا ينطلق من الواقع المغربي وما حققه المغرب، وما نجح فيه حتى الآن، وتحديد النواقص التي تم رصدها والقيام بتشخيص صريح وواضح لا يستبعد آي طابو أو موضوع.

وفي الوقت الذي تخوف الكثيرون من تماس مهام هذه اللجنة مع مهام مؤسسات أخرى، يقول ذات المصدر إن لجنة النموذج التنموي هي لجنة استشارية، مضيفا “لسنا في التنفيذ ولا التشريع، بل هو تمرين استشاري”.

وكما أعلن من قبل الناطق الرسمي باسم الحكومة، أكد المصدر ذاته أن أعضاء لجنة النموذج التنموي سيتم تعيينهم من طرف الملك خلال الأيام المقبلة، مضيفا أن تركيبة اللجنة، ينتظر أن تكون من داخل المغرب وخارجه، كما أن أعضاءها سيكون عملهم تطوعيا ومؤقتا، إلى جانب فريق صغير لمساعدتها، كما أنها ستشتغل لفترة محددة، في المقر نفسه الذي كان فيه المجلس الأعلى للتعليم، قبل بناء مقره.

وكان الملك محمد السادس قد خصص خلال العامين الماضيين، جزءا هاما من خطبه للحديث عن النموذج التنموي الذي أكد أنه قد أخفق في ضمان العدالة الإجتماعية بين المغاربة.

كما أعلن الملك في خطابه بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب، عن إحداث لجنة خاصة بالنموذج التنموي قال إنه يريد منها “القيام بمهمة تقويمية واستشرافية للتوجه نحو المستقبل، وأكد على الطابع الوطني للجنة والتوصيات التي ستخرج بها لتعطي نموذجا مغربيا خالصا”، قبل أن يعلن القصر، في شهر نونبر الماضي، عن استقبال شكيب بنموسى في القصر وتعيينه رئيسا للجنة النموذج التنموي الجديد.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق