وزيرة التضامن: الشعب المصري وثقته في الحكومة أبرز أسباب نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قالت وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي إن الشعب المصري وثقته في الحكومة وتحمله أعباء الإصلاح كان أحد أهم أسباب نجاح الإصلاح الاقتصادي وتعظيم أثر برامج الحماية الاجتماعية.

جاء ذلك خلال استعراض وزيرة التضامن برامج الحماية الاجتماعية وتطورها من 2014 إلى 2019، باعتبارها مكونا أساسيا في نجاح خطة الإصلاح الاقتصادي، أمام ندوة نظمها صندوق النقد الدولي في واشنطن، شارك فيها سوبير لال الخبير الاقتصادي ومسئول بعثة صندوق الدولي المسئولة عن التعاون مع مصر، وحضرها أكثر من 250 عاملا بالصندوق الذين تبادلوا النقاش حول التحديات التي تواجهها برامج الإصلاح الاقتصاد.

وأوضحت الوزيرة - بحسب بيان أصدرته الوزارة اليوم /الخميس/ - أن برامج الحماية الاجتماعية كانت عنصرا أساسيا من عناصر برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي أعلنه الرئيس عبدالفتاح السيسي في عام 2014، مشيرة إلى أن خطط الحماية الاجتماعية عرضت على مجلس النواب ويتم متابعتها ومراقبتها عن كثب في جميع مراحلها وتطوراتها.

وأضافت أن أحد أهم عوامل نجاح برامج الحماية الاجتماعية كان الالتزام السياسي والدعم الرئاسي لهذه البرامج والتأكيد على أهمية تنفيذ خطط الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي مع الأخذ في الاعتبار حماية الفئات الأكثر فقرا وهشاشة .

وقد أشاد الحضور بالتناغم بين إجراءات الإصلاح الاقتصادي وبرامج الحماية الاجتماعية ووجهوا بضرورة نقلها إلى دول مختلفة .

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق