تراجع وزير الإعلام اليمني عن إدانة مفجري دار الرئاسة اليمنية تثير التساؤلات

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

الوكيل الإخباري- أثار تراجع وزير الإعلام الناطق باسم الحكومة اليمنية معمر الأرياني، عن إدانة إفراج الحوثيين عن متهمين بتنفيذ هجوم على جامع النهدين، بدار الرئاسة اليمنية، منتصف عام 2011.

 

وأسفر الأرياني، عن مقتل شخصيات من أركان نظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وإصابته وآخرين إصابات بليغة، جدلًا واسعًا في اليمن.


وأُعلن، أمس الجمعة، أن المتهمين الخمسة، تم إطلاق سراحهم مساء الخميس، حيث قال عبدالباسط غازي، رئيس هيئة الدفاع عن المعتقلين باليمن، إن الإفراج تم ”في صفقة تبادل نوعية“، شملت 14 أسيرًا حوثيًا لدى القوات الحكومية.


وبعد انتشار الخبر غرد معمر الأرياني، على حسابه بتويتر، مدينًا إطلاق سراح المتهمين، ومعتبرًا أن ذلك يتنافى مع قرار مجلس الأمن، ويعتبر دليلًا على مشاركة الجماعة الحوثية في الجريمة، قبل أن يحذف تغريداته لاحقًا.

 

(إرم)

 

اظهار أخبار متعلقة

اظهار أخبار متعلقة

اظهار أخبار متعلقة

اظهار أخبار متعلقة

اظهار أخبار متعلقة
اظهار أخبار متعلقة

اظهار أخبار متعلقة

اظهار أخبار متعلقة

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق