السودان: كيف استعاد نادي برشلونة بريقه قبل الكلاسيكو؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
كيف استعاد نادي برشلونة بريقه قبل الكلاسيكو؟ من موقع النيلين، بتاريخ اليوم الثلاثاء 8 أكتوبر 2019 .

سلطت صحيفة “ ماركا “ الضوء على برشلونة الذي استعاد بعضًا من بريقه في المدة الأخيرة قبل التوقف الدولي في شهر تشرين الأول / أكتوبر والذي سيمر فوق مياه هادئة عكس الفترة الأولى من التوقف الدولي الذي كان الفريق في أزمة بجمعه 4 نقط من 9 ممكنة في الدوري الإسباني.

وفي انتظار تطورات الطرد الذي تعرض له الفرنسي عثمان ديمبيلي والإنذار الخامس للمدافع جيرارد بيكيه فالفريق في طريقه لإستعادة كل لاعبيه بعد التوقف الدولي الحالي في ظروف معنوية ورياضية جيدة.

وحسب صحيفة “ ماركا “ فعدة مؤشرات تؤكد أن برشلونة أفضل من الفترة السابقة وهي..

في المنافسة

برشلونة صعد للمركز الثاني خلال الفترة السابقة وجمع 12 من أصل 15 نقطة ولا يتفوق عليه سوى ريال مدريد بفارق نقطتين وهو ما يؤكد أن قوتهم المحلية زادت.

دوري الأبطال

تمكن الفريق من الخروج دون خسارة في اللقاءين الأولين وكانا أمام فرق قوية بروسيا دورتموند وأنتر ميلانو ورغم معاناته جمع 4 نقط من 6 ممكنة بالتعادل السلبي في ألمانيا والفوز على الفريق الإيطالي في الكامب نو ، وإن لم يخفق أمام سلافيا براغ التشيكي فسيكون قطع خطوة كبيرة في تجاوز مجموعة سميت بمجموعة الموت.

النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي

النجم الأرجنتيني عاد، وترك خلفه فترة الإصابات والتي غيبته عن بداية الموسم وكان حاسمًا أمام إنتر ميلان وسجل أمام إشبيلية وستكون الفترة الدولية مناسبة لميسي للعودة لجاهزيته البدنية وليكون في الموعد خلال الكلاسيكو في الكامب نو يوم 26 من الشهر الحالي .

المهاجم الأوروغوياني لويس سواريز

بدأ الموسم بشكل سيئ كما تعود دائمًا ، إلا أنه سمحت له الفترة الدولية السابقة والراحة من المنتخب بالعودة وكان حاسمًا في اللقاءات الأخيرة بأهداف مهمة ورائعة.

وكما ميسي فلن يذهب للمنتخب الأوروغوياني ليبقى في برشلونة يستعد للمواعيد المهمة القادمة وأبرزها الكلاسيكو أمام ريال مدريد.

التشيلي أرثور فيدال

عاد الدولي التشيلي ليقوي حضوره في الفريق رغم كونه بدأ الموسم بعيدًا عن التشكيل الأساسي لكن فالفيردي منحه الفرصة ورد اللاعب بمستوى رائع وأرقام جيدة.

وفي مركز لاعب وسط الميدان الدفاعي هناك عدة مرشحين بعد تألق فيدال والمدرب فالفيردي مطالب بالاختيار وبوسكيتش لم يعد لاعبًا لا يمس.

حراسة المرمى

قبل وبعد التوقف الدولي لعب الألماني تير شتيغن دورًا مهمًا في برشلونة ويلعب موسمًا جيدًا مع تصديات حاسمة في كل اللقاءات ، أمام دفاع ليس سيئًا لكنه غير مستقر.

الهولندي دي يونغ والبرازيلي أرثور ميلو

أصبح اللاعبان قويين في وسط الميدان وفي الوقت الحالي أصبحا خارج الجدل لكون مستواهما مرتفعًا ويصنعان الفارق.

الإصابات

مع الوقت تراجع عدد المصابين في برشلونة حيث إن أغلب اللاعبين سيعودون مع نهاية التوقف الدولي الحالي للفريق ولن يبقى سوى الفرنسي صامويل أومتيتي الذي يتعافى حاليًا وإن تم كل شيء في وقته سيعود قبل الكلاسيكو.

إرم نيوز

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق