مدبولي يترأس الاجتماع الأول لمجلس أمناء "إرادة" لإصلاح مناخ الأعمال

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

ترأس رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي اليوم الاجتماع الأول لمجلس أمناء الوحدة المركزية لمراجعة وتبسيط الإجراءات لمبادرة إصلاح مناخ الأعمال في مصر (‪ إرادة)، والذي حضره أعضاء مجلس أمناء الوحدة.

وأكد مدبولي - في مستهل الاجتماع - أن هناك إيمانا شديدا بالمبادرة الحكومية (إرادة) وضرورة تفعيلها، مشيراً إلى أنه تم إنشاؤها بهدف وضع نظام للقضاء على التداخل والتعارض والتشابك بين التشريعات الاقتصادية، بمشاركة الجهات الإدارية بالدولة ومجتمع الأعمال، وصولاً إلى تشريعات أفضل وإجراءات إدارية أيسر وأجود، بما يضمن توفير مناخ أعمال فعال وجاذب للاستثمارات.

وأبدي الحضور - خلال الاجتماع - سعادتهم بتفعيل المبادرة التي سيكون لها دور إيجابي في إطار خطة الإصلاح الهيكلي التي تتبناها الدولة المصرية.

وقال المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء المستشار نادر سعد إنه تمت الإشارة - خلال الاجتماع - إلى أن المبادرة الحكومية المصرية لإصلاح مناخ الأعمال (إرادة) ترتكز على عدد من المحاور يأتي في مقدمتها المساهمة في إصلاح المنظومة التشريعية المُنظمة لمناخ الأعمال، والمشاركة في إصلاح المنظومة الإجرائية المُنظمة لمناخ الأعمال، فضلاً عن بناء نظام لتقييم الأثر التشريعي لدعم متخذ القرار في تنظيم ممارسة الأنشطة الاقتصادية، إلى جانب بناء آلية للتشاور والحوار المجتمعي مع الأطراف المعنية خارج عملية صنع القرار لمراعاة مختلف وجهات النظر عند وضع التشريع أو التنظيم.

كما تمت الإشارة - خلال الاجتماع - إلى أنه في سبيل تحقيق المبادرة لأهدافها، فقد تم تطوير العديد من الأدلة اللازمة لأداء عملها منها: دليل إجرائي للحصر، وأخر للمراجعة، وأخر لتقييم الأثر التشريعي، فضلاً عن دليل للإجراءات الإدارية الجيدة، إلى جانب ورقة عمل لإدارة عملية التشاور.

وسلط العرض - الذي قدمه مجلس الأمناء - الضوء على أهم أعمال المبادرة المصرية لإصلاح مناخ الأعمال (إرادة)، في مقدمتها بناء وتطوير قاعدة بيانات التشريعات المُنظمة لمناخ الأعمال، والتي تضم عددا كبيرا من التشريعات، حيث تمت الإشارة إلى أن مبادرة (إرادة) نجحت - منذ استئناف عملها في مارس 2014 - في بناء علاقات وطيدة مع شركاء التنمية لتقديم الدعم الفني اللازم لبناء كوادرها بهدف تعظيم دورها في الإصلاح التشريعي والتنظيمي.

وخلال الاجتماع، تم لفت النظر إلى أهمية المبادرة كونها قادرة على تحقيق العديد من الأهداف الهامة على سبيل المثال علي المدي القصير، إعادة تفعيل وإنشاء وحدات وزارية ومحافظاتية جديدة لإصلاح مناخ الأعمال، وذلك عن طريق تعميم فكر ومنهجيات وأطر عمل المبادرة وتوحيد جهود الإصلاح التشريعي والتنظيمي المختلفة الهادفة لتحسين مناخ الأعمال على مستوي الجهاز الإداري للدولة. وكذلك تحديث قاعدة البيانات وإتاحة السجل الإلكتروني للكافة، وإصدار قانون الإمتياز التجارى "الفرانشايز".

وعلى المدي المتوسط والبعيد، تم لفت النظر إلى أن الأهداف تتضمن العمل على مراجعة التشريعات والموضوعات الاقتصادية ذات الأولوية المؤثرة على مناخ الأعمال، وإطلاق برنامج وطني لتبسيط الإجراءات الإدارية المتعلقة بمناخ الأعمال، وتطبيق برنامج رائد بإحدى الجهات الإدارية المعنية يهدف الاكتفاء بتقديم المستند أو المستندات مرة واحدة على غرار آلية "‪Only once principle".

وأكد رئيس الوزراء أن الدولة حريصة كل الحرص على توفير كافة المتطلبات اللازمة لإنجاح المبادرة، بداية من توفير الدعم اللازم بالوزارات والمحافظات المشاركة، وتوفير الموارد المالية والإدارية المطلوبة لإنجاز المهام والتكليفات، مطالباً باستمرار الجهات المعنية في التنسيق والتفاعل مع مجتمع الأعمال، ووضع استراتيجية واضحة ومعلنة للإصلاح التشريعي والتنظيمي في مصر.

وفي هذا الصدد، كلف رئيس الوزراء بالتركيز في هذه الفترة، على عدد من الملفات الهامة والمحددة لتحقيق إنجاز فيها، على أن يتم البدء بملفات الاستثمار، والصناعة، والتجارة البينية.

جدير بالذكر أن رئيس مجلس الوزراء كان قد أصدر قراراً يقضي بتشكيل مجلس أمناء وحدة (إرادة) برئاسة رئيس مجلس الوزراء وعضوية كل من وزراء: الاستثمار والتعاون الدوليّ، والتخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، والمالية، والتجارة والصناعة.

كما يضم مجلس أمناء الوحدة المركزية "إرادة" كلا من: الدكتورة نجلاء الأهواني، أستاذ الاقتصاد ووزيرة التعاون الدولي السابقة، ونائب محافظ البنك المركزي، ورئيس الهيئة العامة للرقابة المالية، ورئيس اتحاد الغرف التجارية، ورئيس اتحاد الصناعات المصرية، ورئيس هيئة مستشاري مجلس الوزراء.

ونص القرار - أيضاً - على أن يكون في عضوية مجلس أمناء وحدة " إرادة" كلا من الدكتور خالد سري صيام، أستاذ القانون ورئيس البورصة الأسبق، والدكتورة جيهان صالح، أستاذ الاقتصاد ومستشار رئيس مجلس الوزراء للشئون الاقتصادية. ثم أصدر رئيس الوزراء قراراً لاحقاً بضم المستشار هشام فتحي رجب، رئيس مجلس إدارة المجلس الوطني المصري للتنافسية، لعضوية مجلس أمناء وحدة "إرادة".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق