اليوم استقبال طلبات الترشح لـ «الوطني 2019»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
اليوم استقبال طلبات الترشح لـ «الوطني 2019» من موقع الاتحاد، بتاريخ اليوم السبت 17 أغسطس 2019 .

ناصر الجابري (أبوظبي)

ينطلق اليوم سباق انتخابات المجلس الوطني الاتحادي، ببدء فترة تسجيل المرشحين الراغبين في خوض الانتخابات المقبلة، والتي تستمر حتى الخميس المقبل في مجموعة من مراكز التسجيل التي حددتها اللجنة الوطنية للانتخابات في إمارات الدولة كافة، حيث سيتم الإعلان عن قائمة المرشحين الأولية مطلع الأسبوع المقبل، بينما ستعلن القائمة النهائية 3 سبتمبر المقبل.
وأكدت اللجنة الوطنية للانتخابات، أن متوسط الفترة الزمنية لتسجيل كل مرشح تبلغ 7 دقائق، حيث انتهت لجان الإمارات من تجربة النظام الإلكتروني الخاص بالتسجيل خلال الأسبوعين الماضيين بهدف تحديد الوقت الزمني المستغرق لإنهاء الطلبات المقدمة من راغبي الترشح والتأكد من مستوى الجاهزية الذي وصل إلى 100% في المراكز كافة والتي تفتح أبوابها من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الثالثة عصراً.
أشارت اللجنة الوطنية للانتخابات إلى أنها نظمت بالتعاون مع لجان الإمارات مجموعة من الورش التدريبية الخاصة بأعضاء اللجان والموظفين التنفيذيين والقائمين على عملية تسجيل المرشحين، بهدف التعرف على القواعد القانونية المنظمة للتسجيل وتوضيح الوثائق اللازمة لإكمال عملية التسجيل بنجاح والإجابة عن الاستفسارات كافة المتعلقة بالإجراءات خلال فترة تقديم الطلبات، إضافة إلى ضمان إلمام القائمين كافة على المراكز بالتعليمات التنفيذية الخاصة بالانتخابات، وأهمية أن يتواكب مستوى الخدمة المقدمة مع تطلعات المواطنين من راغبي الترشح ومستوى التطور المستمر في الإجراءات مع كل دورة انتخابية.

سيرة ذاتية
ولفتت اللجنة إلى أن فترة التسجيل الحالية للانتخابات، تشهد لأول مرة إدراج استمارة السيرة الذاتية للمرشحين والتي سيتم تقديمها لهم، حيث ستنشر اللجنة عبر منصاتها الرسمية نبذة عن السيرة الذاتية لكل مرشح، تتضمن أهم الإنجازات التي حققها المرشح والخبرات التي يمتلكها، كما تتيح الاستمارة فرصة كتابة المرشح لنبذة عن برنامجه الانتخابي المقترح، وهو الأمر الذي يسهم في تسهيل الاطلاع على المعلومات من قبل أعضاء الهيئات الانتخابية، كما يمثل رافداً أساسياً داعماً للناخبين لمعرفة المرشحين وما قدموه خلال الفترة التي سبقت الترشح.
وبينت اللجنة أنه لا يجوز لراغب الترشح أن يقدم طلبه في مركز للتسجيل يختلف عن الإمارة المدرج فيها اسمه ضمن أعضاء الهيئة الانتخابية، حيث لن يتم استقبال هذه الطلبات وتسجيلها، نظراً لأن لجنة كل إمارة تعنى بأعضاء الهيئة الانتخابية المسجلين للإمارة نفسها، لافتة إلى أهمية أن يراجع المرشح الموقع الإلكتروني الرسمي لها أو التطبيق الخاص بالانتخابات عبر الأجهزة الذكية بهدف التحقق من ورود اسمه ضمن قوائم الهيئة باعتباره أحد شروط الترشح الرئيسة، سواء عبر إدراج الاسم الثلاثي أو رقم بطاقة الهوية.

مراحل
وحددت اللجنة مراحل رحلة المرشح في مركز التسجيل، وتبدأ من خلال تسلم المرشح عند وصوله رقماً للانتظار، حيث وفرت لجان الإمارات قاعات مخصصة لانتظار المرشحين مجهزة بالمعايير والمتطلبات كافة التي تضمن توفير أعلى مستوى من الخدمات، بينما تبدأ المرحلة الثانية من خلال تقديم راغب الترشح بطاقة هويته والتي يتم عبرها التحقق من وجود اسمه ضمن قوائم أعضاء الهيئات الانتخابية وانطباق الشروط عليه، فيما يتم بعدها تسليم الوثائق المطلوبة للترشح لموظف إسعاد العملاء، أما المرحلة الرابعة فتتمثل في إكمال استمارة تقديم طلب الترشح وتتضمن مجموعة من البيانات الشخصية، إضافة إلى عدد من الاستمارات الاختيارية التي بإمكان المرشح تعبئتها خلال وجوده في مركز التسجيل أو تقديمها لاحقاً، بينما تنتهي الإجراءات عبر دفع رسوم تسجيل قدرها ألف درهم، سواء عبر الدرهم الإلكتروني أو بطاقة الائتمان.
ودعت اللجنة الراغبين في الترشح إلى اصطحاب الوثائق المطلوبة والتأكد من وجودها كاملة، تفادياً لعدم إكمال متطلبات التسجيل خلال المدة المطلوبة، إضافة إلى التأكد من تاريخ انتهاء بطاقة الهوية، نظراً لأنها الوثيقة المعتمدة للتحقق من اسم عضو الهيئة الانتخابية، حيث لن يتم استخدام وثيقة أخرى بديلاً عن بطاقة الهوية، وهو ما يتوجب تجديدها لكل من انتهت بطاقة هويته.

توكيل
ولفتت اللجنة إلى أنه يجوز للمرشح الموجود خارج الدولة أو داخل الدولة ممن لا يستطيع الحضور للتسجيل في المراكز المعتمدة، توكيل شخص آخر للتسجيل، على أن تكون الوكالة إما عامة مصدقة من قبل الكاتب العدل وتحتوي على ما يشير إلى أنها تشمل التسجيل في الانتخابات، أو وكالة خاصة بغرض الترشح، حيث يشترط أن يكون المرشح من حملة شهادة الثانوية العامة فأعلى إن رغب في توكيل شخص آخر لإتمام إجراءات التسجيل.
وبينت اللجنة أن فترة التسجيل تشهد للمرة الأولى إدراج مركز للتسجيل في أحد مجالس الأحياء، ممثلاً في مركز التسجيل في مدينة زايد بمنطقة الظفرة، والذي يعد أحد مراكز التسجيل التابعة للجنة إمارة أبوظبي، كما تعد مراكز التسجيل التي تم تحديدها من قبل لجان الإمارات من المواقع البارزة ويسهل الوصول إليها من قبل المرشحين، حيث تم وضع الإشارات التعريفية والأعلام وشعار اللجنة الوطنية للانتخابات على مداخل مراكز التسجيل، والتي بدأت فعلياً خلال الفترة الماضية في تقديم الخدمات لأعضاء الهيئات الانتخابية عبر الإجابة عن الاستفسارات الواردة وتوضيح إجراءات الاستحقاق الانتخابي كافة.

اختصاصات اللجان
وأوضحت اللجنة أن لجان الإمارات التي ستستقبل طلبات الترشح، تعد المعنية بالقيام بالأمور الفنية والإدارية كافة المتعلقة بإجراء الانتخابات في الإمارة، وذلك بالتنسيق مع لجنة إدارة الانتخابات في اللجنة الوطنية للانتخابات، ضمن اختصاصات عدة تشمل توفير الاستمارات الخاصة بالعملية الانتخابية في مقرها بعد تسلمها من لجنة إدارة الانتخابات، والتنسيق مع بلدية الإمارة لتحديد أماكن الدعاية الانتخابية للمرشحين، واقتراح مقار لجان مراكز الانتخاب في الإمارة بالتنسيق مع لجنة إدارة الانتخابات، إضافة إلى مراقبة تطبيق ضوابط وقواعد الحملات الانتخابية في الإمارة، ورفع التقارير والملاحظات بشأن أي مخالفات إلى لجنة إدارة الانتخابات.
وأوضحت اللجنة أن شروط الترشح تشمل أن يكون الراغب في الترشح من مواطني الدولة، وأن يكون عضواً بالهيئة الانتخابية في الإمارة التي ينتمي إليها، ويقيم بصفة دائمة في الإمارة التي يرغب بتمثيلها في المجلس الوطني الاتحادي، وألا يقل سن الراغب بالترشح عن 25 سنة ميلادية، أي أن يكون من مواليد يوم 4 أكتوبر عام 1994 وما قبله، وأن يكون متمتعاً بالأهلية المدنية ومحمود السيرة وحسن السمعة ولم يسبق الحكم عليه في جريمة مخلة بالشرف، ما لم يكن قد رد إليه اعتباره طبقاً للقانون، إضافة إلى أن يكون لديه إلمام كاف بالقراءة والكتابة، حيث سيتم التحقق من إلمامه عبر استمارة خاصة يقوم خلالها المرشح بالكتابة لضمان قدرته على القراءة والكتابة.

توقعات بزيادة عدد المرشحين
تشهد الانتخابات المقبلة توقعات بارتفاع أعداد المرشحين، نظراً لزيادة عدد أعضاء الهيئات الانتخابية والذي يبلغ 337 ألفاً و738 عضواً، إضافة إلى حضور راغبي الترشح بشكل ملحوظ عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي، والذين أعلنوا نية الترشح بعد إقرار اللجنة الوطنية للانتخابات بالسماح لراغبي الترشح بالإعلان عن النية بذلك من دون بدء لمظاهر الحملات الدعائية للبرامج الانتخابية.
وشهدت انتخابات المجلس الوطني الاتحادي الأولى التي عقدت في عام 2006، ترشح 456 مرشحاً، بواقع 100 مرشح عن إمارة أبوظبي و82 مرشحاً عن إمارة دبي و101 مرشح عن إمارة الشارقة و24 مرشحاً عن إمارة عجمان و29 مرشحاً عن إمارة أم القيوين و83 مرشحاً عن إمارة رأس الخيمة و37 مرشحاً عن إمارة الفجيرة، بينما بلغ عدد طلبات الترشيح من النساء 65 طلباً.
وسجلت قائمة المرشحين لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي في عام 2011 وجود 468 مرشحاً ومرشحة، حيث بلغ عدد المرشحين في إمارة أبوظبي 117 مرشحاً وفي إمارة دبي 124 مرشحاً وفي إمارة الشارقة 93 مرشحاً، كما بلغ عددهم في إمارة رأس الخيمة 60 مرشحاً وإمارة عجمان 34 مرشحاً وإمارة أم القيوين 19 مرشحاً وإمارة الفجيرة 21 مرشحاً، بينما وصل إجمالي عدد النساء المرشحات إلى 85 امرأة.
وشهدت الانتخابات الماضية في عام 2015، وجود 341 مرشحاً، حيث ضمت قائمة المرشحين 96 مرشحاً من إمارة أبوظبي و62 مرشحاً من إمارة دبي و61 مرشحاً من إمارة الشارقة و41 مرشحاً من إمارة رأس الخيمة و23 مرشحاً من إمارة عجمان و20 مرشحاً من إمارة أم القيوين و38 مرشحاً من إمارة الفجيرة، بينما وصل عدد النساء المرشحات في الانتخابات إلى 76 مرشحة.

وثائق مطلوبة
حددت اللجنة الوثائق المطلوبة للترشح وتشمل إبراز بطاقة الهوية وتقديم خلاصة القيد وشهادة بحث الحالة الجنائية موجهة إلى اللجنة الوطنية للانتخابات، ودفع رسوم تسجيل بقيمة ألف درهم تدفع عن طريق الدرهم الإلكتروني أو بطاقة الائتمان ويكون المبلغ غير قابل للرد، كما يشترط أن يقدم الموظف العام «الاتحادي والمحلي»، شهادة تفيد حصوله على إجازة من عمله من تاريخ إعلان قائمة المرشحين النهائية في الثالث من سبتمبر وحتى تاريخ اليوم المحدد للانتخابات في الخامس من أكتوبر المقبل.
وأشارت اللجنة إلى أنه بالنسبة لذوي الصفة العسكرية، فيجب على طالب الترشح من ذوي الصفة العسكرية تقديم شهادة تفيد موافقة جهة عمله على منحه إجازة من تاريخ إعلان قائمة المرشحين النهائية وحتى تاريخ اليوم المحدد للانتخابات، كما يجب على طالب الترشح من أعضاء السلطة القضائية تقديم شهادة تثبت استقالته من وظيفته مع طلب الترشح، أما بالنسبة لأعضاء المجلس الوطني الاتحادي الحالي، فيعتبر طالب الترشح من أعضاء المجلس الوطني الاتحادي الحاليين متوقفاً عن أداء مهام عضويته من تاريخ إعلان قوائم المرشحين النهائية.
وتشمل مراكز تسجيل المرشحين، مقر لجنة إمارة أبوظبي في غرفة تجارة وصناعة أبوظبي واستاد هزاع بن زايد في العين ومجلس مدينة زايد في منطقة الظفرة، ومركز دبي التجاري العالمي في دبي، ومبنى المجلس الاستشاري في الشارقة، وقاعة الشيخ حميد في متحف عجمان بإمارة عجمان، في حين سيتم استقبال الطلبات في أم القيوين في مركز التنمية الاجتماعية بأم القيوين، وفي إمارة رأس الخيمة سيتم تسلم الطلبات في القاعة الكبرى بالمركز الثقافي في إمارة رأس الخيمة، وفي الفجيرة سيتم تسلّم الطلبات في غرفة تجارة وصناعة الفجيرة.

اعتماد القائمة
حددت اللجنة وفقاً للبرنامج الزمني، مراحل اعتماد القائمة النهائية للمرشحين، وتشمل فتح باب الاعتراض على قائمة المرشحين الأولية لمدة 3 أيام ابتداء من يوم 26 وحتى 28 أغسطس الجاري، حيث يجوز لكل عضو من أعضاء الهيئة الانتخابية في الإمارة تقديم طلب بالطعن في ترشح أحد المرشحين إلى لجنة الإمارة التي يتبعها وفق استمارة طلب الطعن أمام اللجنة الوطنية للانتخابات خلال هذه الفترة، مصحوباً بالوثائق الداعمة لطعنه، على أن يرفق بطلب الطعن شيك بمبلغ 3 آلاف درهم يودع على سبيل الكفالة لدى اللجنة الوطنية للانتخابات، على أن يرد هذا المبلغ إلى مقدم الطعن إذا ما صدر القرار لمصلحته فقط، وغير قابل للرد إذا رفض طعنه.
وأوضحت اللجنة أنها ستصدر قراراتها بشأن طلبات الاعتراض على المرشحين في الأول من سبتمبر المقبل، وتكون قرارات اللجنة في هذا الشأن نهائية أي لا يجوز الطعن عليها بأي طريق من طرق الطعن، بينما سيتم الإعلان الرسمي عن قائمة المرشحين النهائية في الثالث من سبتمبر.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق